محللون أمنيون من شركة أهنلاب الكورية الجنوبية يحققون بهجمات إلكترونية عام 2009 (الفرنسية-أرشيف)

كشف باحثون من شركة "سيمانتيك سيكيوريتي ريسبونس" الأميركية المتخصصة في الأمن الإلكتروني أنهم توصلوا إلى أدلة رقمية تربط بين هجمات إلكترونية حدثت في كوريا الجنوبية على امتداد الأربع سنوات الماضية وعصابة تعرف باسم "عصابة سول السوداء".

وأوضح المدير الفني في الشركة، إريك تشين، أمس الأربعاء أن شركته توصلت إلى هذه النتيجة أثناء تفحصها شفرة برمجيات خبيثة استخدمت في شن هجمات عطلت بعض مواقع حكومة كوريا الجنوبية في وقت سابق من الأسبوع.

وأضاف أن الباحثين في الشركة عثروا على أجزاء من الشفرة تماثل تلك الموجودة في برامج خبيثة استخدمت في أربع هجمات سابقة حدث أولها في يوليو/تموز 2009.

وقال "نعرف أن هناك عصابة وهي جيدة التنظيم جدا"، وقدر عدد أعضائها بما يتراوح بين عشرة إلى خمسين عضوا نظرا لنوعية الشفرة المتطورة والهجمات المعقدة التي نفذتها، لكنه أكد أن الأدلة لم تكشف عن هوية أعضاء هذه العصابة.

واتُهِمت كوريا الشمالية من قبل بشن هجمات إلكترونية على بنوك في كوريا الجنوبية وشبكات للحكومة وإن نفت "بيونغ يانغ" ذلك مؤكدة أنها أيضا ضحية لمثل هذه الهجمات.

المصدر : رويترز