المصاعد تعتبر أحد قيود بناء ناطحات سحاب طويلة (رويترز-أرشيف)

تعتبر المصاعد الكهربائية أحد أكبر المعوقات أمام بناء ناطحات السحاب، فوفق الطريقة الحالية التي تصنع بها هذه المصاعد فإنه يمكن لها أن تكون بطول نصف كيلومتر، حسب مجلة "ذي إكونوميست" البريطانية، لكن مع ابتكار كابل جديد أصبح بالإمكان بناء مصاعد بطول كيلومتر.

فقد نجحت شركة "كون" الفنلندية في تطوير كابل من ألياف الكربون أطلقت عليه اسم "ألترا روب" أو الحبل الفائق يستطيع حمل مصاعد حتى ارتفاع كيلومتر، وتقول الشركة إنها اختبرت هذا الكابل في مصاعد حقيقية وفي منجم تملكه يبلغ عمقه 333 مترا.

وبطبيعة الحال فإن بعض المباني تتعامل فعليا مع الحدود الحالية للمصاعد من خلال جعل ركاب المصعد يستبدلونه بمصعد آخر بعد عدد محدد من الطوابق، لكن الحبل "ألترا روب" يعني أن كلا من هذه المصاعد ستكون أطول، مما يتيح بالتالي بناء ناطحات سحاب أكثر طولا.

واستبدلت الشركة كابلات الفولاذ المستخدمة في المصاعد الحالية بأخرى مصنعة من ألياف الكربون، الذي يعد أقوى وأخف وزنا من الفولاذ، ولهذا فإن المصاعد التي تستخدم هذه الحبال ستحتاج قوة أقل لأن كابلاتها ستكون أخف بكثير، حسب شركة كون.

كما تقول الشركة إن مصاعد كابلات "ألترا روب" لن تكون بحاجة إلى وقفها عن العمل بشكل متكرر مثل المصاعد التي تستخدم كابلات الفولاذ، موضحة أنه عندما تتمايل ناطحة السحاب -حسب تصمميها- خلال الرياح العاتية فإن ذلك يؤدي إلى اهتزاز المصاعد التقليدية فيتم وقفها عن العمل.

أما مصاعد ألياف الكربون فإنها لا تستجيب للاهتزاز بنفس درجة الفولاذ ومواد البناء الأخرى، ولهذا فإنها تظل أكثر ثباتا حتى عندما تتمايل باقي أجزاء المبنى، حسب الشركة.

المصدر : مواقع إلكترونية