هيئة التجارة تخشى أن يتطور استحواذ غوغل على ويز إلى احتكار للخدمة (الأوروبية-أرشيف)

بدأت هيئة التجارة الاتحادية الأميركية تحقيقا بشأن مكافحة الاحتكار يتعلق باستحواذ شركة غوغل على خدمة الخرائط والملاحة "ويز".

وأكدت غوغل لصحيفة وول ستريت جورنال أن الهيئة تواصلت معها فعلا بخصوص هذه القضية، لكنها امتنعت عن البوح بمزيد من التفاصيل عما دار بينهما.

وكانت غوغل استحوذت يوم 11 مايو/أيار الماضي على الشركة المطورة لخدمة ويز مقابل 1.3 مليار دولار، لكنها تعهدت بالإبقاء على الشركة تعمل بشكل منفصل، مؤكدة أن هدف الاستحواذ هو تعزيز خدمة خرائط غوغل بالقدرات التي تمكن مستخدميها من الاطلاع على حركة المرور في الزمن الحقيقي، وهو الأمر الذي توفره خدمة الخرائط الاجتماعية "ويز".

في المقابل يرى البعض أن غوغل لجأت إلى الاستحواذ على "ويز" كخطوة دفاعية لتمنع شركة "ويز" وخدمتها من الوقوع في أيدي منافسيها مثل شركتي فيسبوك وأبل، وهو الأمر الذي رأته هيئة التجارة الاتحادية أيضا وتخشى أن يتطور إلى احتكار للخدمة.

وتشير الصحيفة إلى أن الهيئة تريد التوصل إلى معرفة النوايا الحقيقية وراء الاستحواذ على "ويز" ومدى تأثير هذا الاستحواذ على المنافسة في سوق خدمات الخرائط حول العالم، وقالت إنها قد تطلب من غوغل تعليق مخططاتها بشأن "ويز" حتى استكمال تقرير التحقيقات الذي تجريه.

وخدمة "ويز" التي انطلقت في عام 2007، عبارة عن تطبيق يوفر لمستخدمي الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية معلومات عن الاتجاهات وكيفية تغيير المسارات لتفادي الازدحام والحوادث، ويركز التطبيق بشكل رئيسي على المعلومات التي يحصل عليها في الوقت الحقيقي من مستخدميه الذين يساهمون في إثراء الخدمة بمعلومات الطرقات وفي رسم الخرائط، ويُعد واحدًا من أكثر تطبيقات الخرائط تحميلًا عبر متجري "غوغل بلاي" و"أبل ستور".

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية