شركة أرامكو السعودية للنفط كانت أكثر المتضررين من هجوم بفيروس وقع العام الماضي (الأوروبية-أرشيف)

كشف مدير برنامج المركز الوطني للأمن الإلكتروني في السعودية عبد الرحمن المعيقل أن المملكة تدرس حاليا إنشاء هيئة وطنية لأمن المعلومات لمواجهة ما وصفها مختصون بالهجمات الإلكترونية التي تتعرض لها البلاد.

وأوضح المعيقل خلال ورشة نظمها لأول مرة المركز الوطني للأمن الإلكتروني أن إنشاء الهيئة سيكون ضمن الإطار العام لبناء المركز الوطني للأمن الإلكتروني الذي يعد مرحلة أولية.

وقال إن الرؤية التي انطلق منها المركز تهدف إلى إنشاء مركز وطني للأمن الإلكتروني يتولى حماية الفضاء المعلوماتي والبنى الإلكترونية الحيوية للمملكة والتصدي للهجمات الإلكترونية التي قد تؤثر على اقتصادها وضمان الوعي المستمر بالتهديدات الأمنية، وبناء نظام لتبادل معلوماتي بين جميع الأطراف.

وشدد المشاركون في الورشة على أهمية إنشاء مركز حماية الأمن الإلكتروني وبناء سياسة دفاعية بمشاركة جميع الجهات، وإنشاء منتدى تبادل المعلومات بين المركز الوطني والبنى الحيوية في البلاد لتعزيز حماية الأمن الوطني في ظل تزايد الجرائم المعلوماتية وعمليات القرصنة التي تتعرض لها الوزارات والمؤسسات المختلفة.

وتعرضت مؤخرا وزارات الداخلية والخارجية والمالية والعمل السعودية إلى هجمات إلكترونية منسقة شنها قراصنة من خارج السعودية مما أدى إلى تعطل موقع وزارة الداخلية مؤقتا.

وأعلن مسؤول في وزارة الداخلية السعودية أن وزارته ستستعين بالشرطة الدولية (إنتربول) لملاحقة المتورطين في الهجمات الإلكترونية التي تعرضت لها مواقع تلك الوزارات.

كما تعرضت بعض دول الخليج -وعلى رأسها السعودية- إلى هجمات إلكترونية متزايدة تستهدف بنيتها التحتية. وكان أبرزها استهداف أجهزة حاسوب شركة أرامكو السعودية للنفط -أكبر شركة لإنتاج النفط في العالم- في أغسطس/آب الماضي بفيروس تسبب بتوقف نحو 30 ألف جهاز عن العمل، مما دفعها -عقب الهجوم- إلى حجب موقعها على الإنترنت والتحول إلى "التعاملات الورقية" تخوفا من تبعات الفيروس على بياناتها.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية