نظام التشغيل "سيل فيش" يتوافق مع تطبيقات أندرويد بحسب ما تؤكد شركة جولا

أعلنت شركة الاتصالات الفنلندية "دي أن أي" أنها ستكون أول من سيطرح هواتف مواطنتها شركة "جولا" العاملة بنظام التشغيل "سيل فش" المبني على نواة "لينوكس" مفتوح المصدر، والذي تطوره جولا بالتعاون مع مشروع "مير" وبدعم من "تحالف سيل فش".

وكانت شركة جولا كشفت عن أول هواتفها الذكية بهذا النظام في 20 مايو/أيار الماضي، والآن أكدت شركة "دي أن أي" أنها ستكون أول مشغل للهواتف في العالم سيطرح هذا الهاتف.

ويعمل هاتف جولا بنظام "سيل فيش" (وتعني سمكة الزعنفة الشراعية) وهو نظام تشغيل يعتبر امتدادا لمشروع نظام التشغيل "ميغو" الذي استخدمته نوكيا في بعض هواتفها ودعمته شركة إنتل الأميركية ومؤسسة لينوكس، لكن "سيل فيش" يعد بتوافقية مع تطبيقات أندرويد فور طرحه.

ويأتي هاتف جولا بشاشة عالية الوضوح بقياس 4.5 بوصات، وبمعالج ثنائي النوى، وبمساحة تخزين داخلية بسعة 16 غيغابيات يمكن زيادتها باستخدام بطاقات ذاكرة "مايكرو أس دي". ويدعم الهاتف اتصالات الجيل الرابع بتقنية "إل تي إي"، ويضم كاميرا خلفية بدقة ثماني ميغابكسلات، كما يدعم منفذ الناقل التسلسلي العام المصغر (مايكرو يو أس بي).

ويدعم التطبيق واجهات المستخدم متعددة المهام، وهي الميزة التي تعتمد عليها الشركة لتُمَيِّز هاتفها عن بقية الهواتف الذكية، وخاصة تلك التي تعمل بنظامي التشغيل أندرويد وآي أو أس.

وتتيح الشركة التي تأسست في مارس/آذار 2011 للمستخدمين عبر موقعها الإلكتروني "تسجيل اهتمامهم" بهذا الهاتف دون التزام بالشراء ليكونوا أول من يحصل عليه، كما تتيح لهم الحجز المسبق لنسخة محدودة من الهاتف مقابل مائة يورو تحتسب من إجمالي الثمن عند اتمام الشراء، علما أنه لم يتحدد بعد سعر الهاتف أو موعد طرحه.

المصدر : مواقع إلكترونية