كلاود برنت يقدم خيارات عديدة للطباعة السحابية (الجزيرة)

طرحت الشركة المطورة لتطبيق "كلاود برنت" أو "الطباعة السحابية" التطبيق رسميا على متجر تطبيقات غوغل بلاي، والذي يتيح للمستخدمين طباعة الوثائق والصور وحتى الرسائل من هاتفهم من أي مكان على طابعة تدعم الطباعة السحابية.

واستخدام التطبيق سهل بشكل عام، فكل ما يحتاجه المستخدم هو تسجيل دخوله على حساب غوغل وإضافة الطابعة إلى التطبيق وبعدها يمكنه اختيار أي ملف محفوظ على الهاتف أو الحاسوب اللوحي أو محفوظ على إحدى خدمات التخزين السحابي مثل بوكس أو دروب بوكس أو غوغل كلاود، وإرساله مباشرة إلى أي طابعة تدعم الطباعة السحابية لاسلكية.

وتجدر الإشارة إلى أن الطباعة السحابية تزيل الخصوصية عن وثائق المستخدم على نحو ما حيث إنها تتطلب أن يتم إرسال الوثائق إلى خوادم غوغل من أجل إرسالها إلى الطابعة، وهذا يعني أن غوغل تستطيع الوصول إليها على عكس الملفات المخزنة محليا والمرسلة إلى طابعة محلية.

كما أن غوغل تحتفظ بنسخة من كل وثيقة ترسل للطباعة طالما كانت عملية الطباعة نشطة ولكن غير مكتملة وذلك من أجل ضمان طباعة تلك الوثائق، حسبما توضح غوغل، التي تضيف أنه بمجرد نجاح عملية الطباعة يتم حذف الملفات تلقائيا من خوادم الشركة.

وتتيح النسخة المجانية من التطبيق طابعة الصور والملفات والرسومات والرسائل القصيرة وجهات الاتصال، لكن المستخدم بحاجة إلى شراء النسخة الاحترافية "كلاود برنت برو" إذا أراد طباعة صور من حسابه على فيسبوك حيث لا تتيح النسخة المجانية سوى الطباعة خمس مرات من فيسبوك.

كما سيحتاج المستخدم إلى تحميل تطبيق إضافي يدعى "أوبن كي9" ليتمكن من طباعة المرفقات في بريد جيميل الإلكتروني.

يذكر أن الطباعة السحابية "غوغل كلاود برنت" قدمتها غوغل أول مرة في أبريل/نيسان 2010 كحل مستقبلي للطباعة من نظام التشغيل كروم الذي تطوره الشركة، ثم طرحت نسخة تجريبية منه في يناير/كانون الثاني 2011 للمطورين الذين أنتجو عشرات التطبيقات لمتجر "غوغل بلاي" التي تعتمد على هذه الخدمة لتقديم الطباعة السحابية.

كما أن شركة أتش بي الأميركية توفر خدمة مشابهة لطابعاتها اللاسلكية الاستهلاكية حيث تقدم تطبيقا مجانيا للهواتف الذكية يدعى "أتش بي أي برنت" يتيح لمستخدمه طباعة الوثائق والصور من هاتفه لاسلكيا من أي مكان، ولكن تمر طلبات الطباعة بخوادمها وليس بخوادم غوغل.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية