الأداة الجديدة تم تطويرها بلغة جافا سكريبت في حين استندت القديمة على تقنية فلاش

كشفت شركة ماب بوكس، المتخصصة في إنشاء الخرائط وأدواتها المفتوحة المصدر، النقاب عن أداة جديدة لتحرير الخرائط تحمل اسم "آي دي" في إطار إثراء مشروع الخرائط المفتوح المصدر "أوبن ستريت ماب" الذي يساهم في تطويره نحو مليون مستخدم.

وأوضحت الشركة أن الأداة الجديدة تهدف لتسهيل مهمة المستخدمين في إنشاء الخرائط من خلال متصفح الإنترنت مباشرة، واعتبر مديرها التنفيذي إيريك جونسون أنها أفضل أداة تقدم واجهة استخدام فائقة السرعة وتعمل في الوقت ذاته على تحسين جودة وتغطية بيانات الخرائط، على حد تعبيره.

يُذكر أن "أوبن ستريت ماب" هو مشروع تعاوني تدعمه منظمة "أوبن ستريت ماب" غير الربحية البريطانية، يهدف إلى إنشاء خريطة للعالم مجانية وقابلة للتحرير تكون بديلا لخرائط غوغل، ويساهم في المشروع حاليا أكثر من مليون مستخدم مما يجعله أكبر مجتمع مفتوح المصدر في هذا المجال عالميا.

وأشار توم ماكرايت، أحد مطوري أداة "آي دي"، إلى أنه تم بناؤها بلغة "جافا سكريبت" بالإضافة إلى المكتبة المرئية دي3، باستخدام معايير المصادر المفتوحة التي تشهد تحسنا مع مرور الوقت، مؤكدا أن كل شيء فيها "مفتوح المصدر" بمعنى أنه أصبح لدى شركته الآن طائفة من المبرمجين حول العالم ممن يعملون على بناء وتحسين وإصلاح ما قد يعتري هذه الأداة من مشاكل.

يذكر أن محرر الخرائط الذي كانت تعتمد عليه منظمة "أوبن ستريت ماب" مبني بتقنية "فلاش" التي تطورها شركة أدوبي، وهو الأمر الذي كان يؤدي إلى معاناة المستخدمين بسبب البطء، على حد قول جونسون، كما أن بناء الأداة الجديدة بلغة جافا سيجعل منها أداة ملائمة للأجهزة المحمولة.

ومن المتوقع أن تصبح الأداة الجديدة عاملا مساعدا لمجتمع "أوبن ستريت ماب" في بناء خدمة للخرائط تتمتع بأفضل درجة ممكنة من الدقة، خاصة وأنها ستكون المحرر الرئيسي لهم فلا يحتاجون معها إلى برامج إضافية باستثناء متصفح الويب الذي بين أيديهم.

تجدر الإشارة إلى أن الخرائط التي توفرها المنظمة المذكورة تعتمد عليها الكثير من الخدمات الأخرى والمنظمات على حد سواء مثل خدمتي "فورسكوير" و"إفرنوت" بالإضافة إلى صحيفة "لوموند" الفرنسية التي دمجت الشهر الماضي خرائط المنظمة ضمن موقعها على الإنترنت.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية