الإصدار الجديد من فايبر يدعم حواسيب ويندوز وماك ومحادثات الفيديو

أطلقت شركة فايبر ميديا اليوم الثلاثاء إصدارا جديدا من تطبيقها للمراسلة الفورية "فايبر 3.0" للأجهزة العاملة بنظامي أندرويد و"آي أو أس"، كما أطلقت لأول مرة نسخة لسطح المكتب سواء للحواسيب الشخصية أو حواسيب ماك التي تنتجها شركة أبل.

وتتحدى تطبيقات التراسل الفوري بسعة انتشارها الشركات المزودة لخدمة الاتصال اللاسلكي ومنصات تواصل اجتماعي شهيرة مثل فيسبوك بفضل قدرتها على التراسل المجاني بين المستخدمين بغض النظر عن نوع الجهاز الذي يستخدمونه.

ويعد برنامج فايبر واحدا من أبرز تطبيقات المراسلة الفورية للهواتف الذكية التي تضم تطبيقات عديدة مثل "واتس أب" و"لاين" و"تشات أون" وغيرها، ويتجاوز عدد مستخدمي هذا التطبيق حاليا 200 مليون نحو نصفهم مستخدمون "نشطون"، حسب الرئيس التنفيذي للشركة تالمون ماركو.

وفي خطوة قوية تهدف لمنافسة لتطبيق سكايب التابع لشركة مايكروسوفت، يتيح إصدار سطح المكتب من فايبر إجراء مكالمات الفيديو لأول مرة، لكن هذه المكالمات ستبقى في هذه اللحظة حصرية بين أجهزة الحاسوب فقط، رغم أن رئيس الشركة -ومقرها قبرص- عبر عن خططه لمد الخدمة لكافة المستخدمين مستقبلا.

ويتيح تطبيق سطح المكتب من فايبر تبادل الرسائل، كما يتيح للمستخدمين تحويل المكالمات من الهاتف إلى الحاسوب بنقرة أو ضغطة واحدة. وتظهر الرسائل الواردة في جميع التطبيقات المفتوحة، لكن بمجرد بدء محادثة على الهاتف يتوفق تطبيق سطح المكتب عن إصدار تنبيهات.

أما بالنسبة للهواتف الذكية فإن الإصدار الجديد جاء بعدد من المزايا الجديدة، أبرزها رسائل الفيديو، كما تضمن ميزة جديدة تسمى "ستيكرز" أو "الملصقات"، التي يتمكن المستخدمون من إرسالها، وكذلك شملت الإصدارة محركا جديدا للصوت وواجهة استخدام جديدة كليا لهواتف أندرويد.

المصدر : مواقع إلكترونية