أحد شواطئ إيطاليا على ساحل المتوسط حيث توجد أسماك أبو منقار والإلبوت (الأوروبية-أرشيف)

تمكن علماء التسمم الغذائي والكيمياء التحليلية في جامعة الطب البيطري في مدينة هانوفر الألمانية من اكتشاف السر وراء العظام الملونة بشكل غير طبيعي لأسماك أبو منقار (الخرمان) والإلبوت التي تشبه الإنقليس، وذلك بعد سنوات عديدة من التفسيرات الخاطئة.

وتملك أسماك أبو منقار والإلبوت عظاما غريبة جدا ذات لون أخضر مائل إلى الزرقة، على عكس الهياكل العظمية البيضاء في معظم الأسماك الأخرى، وهي ذات فم مدبب ولحوم بيضاء وتستوطن بحر الشمال وبحر البلطيق وكذلك البحر المتوسط وشمال الأطلسي، وتحظى بقيمة كبيرة في جزيرتي روجين ويوزدوم ببحر البلطيق حيث تعد من أشهى الوجبات الموسمية.

ويظهر البحث الذي أجراه البروفيسور فالديمار تيرنيز وفريقه أن هذه الألوان تنتج عن صبغة تسمى "بيليفيردين" ذات لون أخضر وأزرق تنشأ عن تحلل هيموغلوبين، وهي مادة غير سامة لا تؤثر على من يتناول لحوم تلك الأسماك.

ولطالما راودت العلماء شكوك في أن بيليفيردين هو المسؤول عن تلون عظام أسماك أبو منقار والإلبوت، بالإضافة إلى الصبغة الخضراء اللون في قشر بيض طائر الإمو الأسترالي الذي يشبه النعامة، لكنهم تمكنوا بمساعدة منظار الطيف فقط من إثبات وجود صبغ اللون في عينات من الأسماك.

إضافة إلى ذلك دحض هؤلاء العلماء فرضية أخرى منافسة في هذا الصدد مفادها أن "فيفيانيت" -معدن فوسفات الحديد- هو المسؤول عن ظاهرة التلوين هذه، حيث أوضح تيرنيز أن تركيز الحديد، مقارنة بأنواع الأسماك الأخرى، كان أعلى  إلى حد ما، لكنه غير كاف لأن يكون السبب في عملية التلوين.

لكن هذا الاكتشاف يفتح أمام العلماء بابا آخر وهو معرفة السبب في أن أنواعا أخرى من أسماك أبو منقار والإلبوت ليس لديها عظام خضراء.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية