البرامج المفتوحة المصدر نادراً ما تتعرض لهجمات الفيروسات لكونها غير منتشرة على نطاق واسع (الألمانية)

أكد المكتب الاتحادي الألماني لأمان تقنية المعلومات أن البرامج المفتوحة المصدر تتمتع بنفس درجة الأمان التي تمتاز بها البرامج التجارية المملوكة لكبريات الشركات العالمية.

والبرامج المفتوحة المصدر هي تلك التي يمكن للمستخدم الاطلاع على شفرتها البرمجية وتعديلها، وغالبا ما تكون مجانية وتظهر بأشكال متنوعة مثل أنظمة التشغيل أو برامج معالجة النصوص والجداول، وأشهرها نظام التشغيل "لينوكس"، وحزمة التطبيقات المكتبية "أوبن أوفيس".

ويفسر المكتب الاتحادي الذي يتخذ من مدينة بون الألمانية مقرا له، سبب أمان تلك البرامج بأن كثيرا من المبرمجين الذي يطلق عليهم اسم "مجتمع المطورين" يتاح لهم إمكانية الوصول إلى النص الأصلي للبرنامج، وبالتالي التعرف على أي مشكلات محتملة بسرعة ومعالجتها على الفور.

ويضيف أن كثرة المبرمجين تؤدي إلى زيادة جودة البرامج المفتوحة المصدر من خلال سهولة التعرف على الأخطاء ومعالجتها، فضلا عن أنه لا يوجد مبرمج سيسعد عندما يُقال عنه إنه برمج شفرات ضارة.

كما أن تلك البرامج نادرا ما تتعرض لهجمات الفيروسات لكونها غير منتشرة على نطاق واسع مثل البرامج الخاصة المملوكة لشركات عالمية، عدا عن أن وظائف الأمان غالبا ما يكون لها أولوية كبيرة في البرامج المفتوحة المصدر بشكل تقليدي.

إضافة إلى ذلك تتوافر في مثل هذه البرامج إمكانية نشر بلاغات تحذيرية على الإنترنت عندما يتم اكتشاف ثغرات أمنية، وبالتالي يكون لدى المستخدم بالفعل نوع من أنظمة الإنذار المبكر التي تمكنه من اتخاذ بعض التدابير الوقائية.

لكن مع كل ذلك يجب توخي الحذر عند التعامل مع البرامج المفتوحة المصدر، حيث لا يجوز أبدا تثبيتها على القرص الصلب دون التأكد من مصدرها، وعادة ما تقدم الشركات إمكانية للتحقق من صحة البرامج، ويمكن للمستخدم العثور على ذلك في دليل تثبيت البرنامج، لذلك ينصح بعدم تثبيت البرنامج إلا بعد نجاح عملية التحقق.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية