هاينز قال إن خدمة بلاك بيري ماسنجر ستكون متاحة للمنصات الأخرى خلال الصيف القادم (الأوروبية-أرشيف)

أعلن المدير التنفيذي لشركة "بلاك بيري" الكندية ثورستن هاينز أمس ضمن مؤتمر "بلاك بيري لايف 2013" عن عزم الشركة إتاحة خدمة الدردشة الخاصة ببلاك بيري (بلاك بيري ماسنجر) لنظامي "أندرويد" و"آي. أو. أس" خلال الصيف القادم.

وكان موضوع إتاحة خدمة بلاك بيري ماسنجر خارج منصة "بلاك بيري" مثار الكثير من الإشاعات والتسريبات على مدى العامين الماضيين، التي واجهتها شركة "بلاك بيري" بالنفي مرارا.

وستمكن الخدمة مستخدمي بلاك بيري ماسنجر على المنصات الثلاث من التواصل فيما بينهم، وسيدعم التطبيق لدى انطلاقه الميزات الأساسية مثل الدردشة النصية والمجموعات، لكن الميزات الأخرى مثل دردشة الصوت والفيديو ومشاركة الشاشة سيتم إطلاقها من خلال تحديث لاحق، بحسب الشركة.

وتملك خدمة بلاك بيري ماسنجر نحو ستين مليون مستخدم نشط شهريا، وهو بالتأكيد ليس بالعدد القليل، لكن في السنوات التي تلت سيادة بلاك بيري ماسنجر تغير فضاء تطبيقات الرسائل الفورية بشكل كبير، فهناك خدمة "آي ماسيج" لشركة أبل والتي تملك 140 مليون مستخدم، إضافة إلى خدمات أخرى مثل "ماسيج مي" و"غروب مي"، وفيسبوك ماسنجر" التي تملك قاعدة مستخدمين ضخمة وتتسع باستمرار.

ثم هناك خدمة "واتس أب" التي تملك قاعدة مستخدمين تقدر بمئات الملايين ويرسل من خلالها أكثر من عشرة مليارات رسالة يوميا، وهي تنتشر في الأسواق الناشئة التي تعتبر بلاك بيري ماسنجر أنها قاعدة مستخدميها الأساسية، كما أن واتس أب يُستخدم على العديد من المنصات، من بينها ويندوز فون وسمبيان وأيضا نظام التشغيل بلاك بيري 10.

وتجادل بلاك بيري بأن خدمة "بلاك بيري ماسنجر" ليست مجرد دردشة، وإنما تضم مجموعات، ولديها القدرة على إرسال الملفات وغير ذلك، لكن بالنسبة للمستخدمين على المنصات الأخرى فإن هذه الاختلافات قد تكون مجرد دلالية.

ويرى موقع مشابل، -المعني بأخبار التقنية- أن اقتراح جلب بلاك بيري ماسنجر إلى منصتي "آي أو أس" وأندرويد كان سيكون له معنى أكبر وربما تأثير ضار على الخدمات الأخرى المشابهة لو تم ذلك في عام 2009 أو 2010، لكن في عام 2013 فإن بلاك بيري، ومستخدمي بلاك بيري ماسنجر، سيتحملون عبء إقناع المستخدمين الآخرين بالانتقال واستخدام التطبيق. 

المصدر : مواقع إلكترونية