التحديث سيطرح لمستخدمي النظارة في غضون الأسبوع المقبل (الأوروبية-أرشيف)

كشفت شركة غوغل الأميركية عن حزمة تحديثات لنظارتها الذكية ستطرحها في غضون الأسبوع المقبل، تتضمن تحسينات على تطبيقات "غوغل+" للتواصل الاجتماعي، ومنظومة البحث وبرنامج البريد الإلكتروني "جيميل" بهدف تحسين أداء النظارة.

وتتضمن حزمة التحديث نظاما جديدا لتنبيه المستخدم في حالة تلقي صور أو دعوات عبر تطبيق غوغل+، وكذلك في حالة تسجيل أي تعليقات على الصور التي يقوم بتحميلها على الموقع عبر جهاز نظارات غوغل.

وتهدف برامج التحديث كذلك إلى تحسين سرعة النظارات في عملية البحث واستعراض الرسائل الصوتية، كما يتضمن برنامج التحديث الذي يحمل اسم "إكس إي 5" منظومة جديدة أكثر كفاءة لتحذير المستخدم في حالة انخفاض مستوى شحن النظارات، وإرسال رسائل تحذير في حالة إغلاق الجهاز أو تعطله بشكل مفاجئ.

ونقلت مجلة "كمبيوتر وورلد" الأميركية على موقعها الإلكتروني عن شركة غوغل قولها إن المستخدمين سوف يحصلون على حزمة التحديث بشكل تلقائي خلال أسبوع.

وكانت الشركة الأميركية قد أزاحت النقاب مؤخراً عن "نظارات غوغل" وطرحت إصدارا محدودا منها للبيع، والنظارة عبارة عن جهاز حاسوب على شكل نظارات يضعها المستخدم ويستطيع من خلالها الاتصال بشبكة الإنترنت، حيث تظهر البيانات على عدسات النظارة كما لو كانت شاشة حاسوب، وتتيح له النظارة أيضا التقاط الصور أو تسجيل الفيديو بكاميرا مدمجة فيها باستخدام الأوامر الصوتية.

وأفادت تقارير تسويقية صدرت مؤخراً بأن إجمالي عدد النظارات الذكية التي سيكون قد تم شحنها بحلول عام 2016 يبلغ 9.4 ملايين نظارة. ومن المتوقع أن يرتفع حجم مبيعات النظارات الذكية هذا العام بنسبة 150% ليصل إلى 124 ألف نظارة.

غوغل ناو
من جهة أخرى، طرحت شركة غوغل تطبيق "غوغل ناو" لهواتف آيفون وحواسيب آيباد اللوحية، وذلك بعد تسعة أشهر من طرحه للأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل أندرويد الذي تطوره غوغل ذاتها.

وتهدف الشركة من "غوغل ناو" إلى منافسة المساعد الصوتي من شركة أبل "سيري" الذي كان من وسائل التسويق الرئيسية لأبل، لكن "غوغل ناو" يتميز بأنه يقدم خدمة مساعدة صوتية تستفيد من جميع البيانات المتراكمة لدى غوغل بشأن المستخدم لتزويده بالبيانات التي يحتاجها قبل أن يطلبها.

ومن أفضل النماذج على استخدامات "غوغل ناو" أن الخدمة تستطيع إخبار المستخدم بالموعد المناسب للتحرك إلى العمل في ضوء المعلومات المتاحة بشأن ظروف الطقس وجداول شبكات المواصلات والاختناقات المرورية.

المصدر : دويتشه فيلله