وضع نسخ متعددة من البيانات الرقمية يساعد في حمايتها (الألمانية)

تحظى البيانات الرقمية بأهمية كبيرة مع تزايد الاعتماد على الأجهزة الإلكترونية في القيام بمهام الحياة اليومية. ولذلك أوضح المكتب الاتحادي لأمان تقنية المعلومات بمدينة بون الألمانية بعض النصائح والإجراءات البسيطة التي تمكن المستخدم من حماية البيانات الرقمية من الضياع.

من هذه النصائح تدابير مادية، تقول إنه يتعين على المستخدم تجنب الاهتزازات القوية أثناء تشغيل الحاسوب، مع ضرورة حمايته من التعرض للأشعة الكهرومغناطيسية الشديدة، مثلاً عند العمل بالقرب من المحركات الكهربائية أو السماعات، التي قد تتسبب في تلف البيانات.

كما ينبغي تخزين وسائط الذاكرة في مكان جاف وبارد، مع عدم تعرضها لأشعة الشمس المباشرة. وينصح الخبراء الألمان بضرورة حفظ عدة نسخ من وسائط الذاكرة في أماكن مختلفة. ويجب توخي الحرص والحذر عند الكتابة على الأسطوانات ووسائط الذاكرة المختلفة.

سلوك المستخدم
ومن النصائح كذلك أمور تتعلق بسلوك المستخدم، إذ يُشدد خبراء المكتب الاتحادي لأمان تقنية المعلومات على عدم حذف محتويات "سلة المهملات" بنظام التشغيل أو برامج التطبيقات، مثل برنامج البريد الإلكتروني بشكل آلي، لكن ينبغي التحقق أولا من أنها لا تشتمل على بيانات قيمة عن طريق الخطأ.

كما ينبغي توخي الحرص والحذر عند الاعتماد على الملفات النصية الموجودة على الحاسوب كقوالب لمستندات جديدة، ففي هذه الحالة يتعين على المستخدم حفظ الملفات تحت اسم مختلف، إذا كان يرغب في الاحتفاظ بالمستندات القديمة.

ويوصي الخبراء الألمان باتخاذ الاحتياطات اللازمة ضد الفيروسات الضارة، وتثبيت الإصدارات الحديثة من برامج مكافحة الفيروسات وتفعيل جدار الحماية (الجدار الناري)، وعدم فتح أية رسالة بريدية من مصادر مشبوهة وغير موثوقة. وفي جميع الأحوال تجب حماية البيانات الهامة والحساسة بواسطة كلمات مرور.

ويعتبر النسخ الاحتياطي للبيانات (Backup) من أهم الوسائل للحيلولة دون فقدان البيانات إلى الأبد، لذلك يتعين على المستخدم إجراء نسخ احتياطي لملفات نظام التشغيل وملفات البرامج المختلفة على قرص صلب آخر بصورة منتظمة، مع ضرورة التحقق من وقت لآخر من إمكانية قراءة البيانات المخزنة بواسطة البرامج المستخدمة، لأن التطورات التكنولوجية المتسارعة قد تتسبب في ظهور مشكلات تقنية عند الرغبة في الاستفادة من البيانات المخزنة منذ فترة طويلة.

إذا لم يتمكن المستخدم من استعادة البيانات التي قام بحذفها عن طريق الخطأ أو البيانات التالفة عن طريق برنامج النسخ الاحتياطي، يمكنه اللجوء إلى ما يُسمى ببرامج استعادة البيانات كمحاولة أخيرة لإنقاذ البيانات المفقودة.

هناك العديد من الشركات تقدم باقة متنوعة من هذه البرامج لاستعادة البيانات. وإذا لم تجد هذه البرامج، يمكن أن يلجأ المستخدم إلى شركات تقوم باستعادة البيانات في مختبرات خاصة بها.

ونظراً لأن هذه الإجراءات تكون مكلفة للغاية، يتعين على المستخدم التأكد من أن البيانات المراد استعادتها تستحق كل هذا العناء والتكلفة الباهظة.

المصدر : الألمانية