الهواتف الذكية التي تدعم تقنية NFC تسهل عمليات الشراء (الألمانية)

تمثل تقنية اتصالات المجال القريب "NFC" مستقبل الاتصالات اللاسلكية بالهواتف الذكية، كونها طريقة سريعة للتواصل ومشاركة البيانات. كما يمكن استخدام الهواتف الذكية التي تدعم تقنية NFC لتسهيل عمليات الشراء أو كبديل عن بطاقة السفر، ويمكن أيضاً الحصول على معلومات مثل تحديثات الأخبار والسفر، عن طريق لمس الهاتف لملصق "ذكي" أو تبادل البيانات مع الآخرين بنقرة بسيطة.

وتعمل ملصقات أو علامات NFC، التي تعرف باسم "تاغز" Tags، على تسهيل الحياة لأصحاب الهواتف الذكية، فعند ركوب السيارة يمكن تفعيل تطبيق الملاحة بلمسة بسيطة من الهاتف الذكي. ويمكن للمستخدم حفظ بيانات الوصول إلى شبكة WLAN الخاصة بالضيوف على علامة NFC، وعند الذهاب للنوم يمكن أن يقوم ملصق NFC بتحويل الهاتف الذكي إلى وضع الطائرة وتشغيل المنبه.

وعلى الرغم من كل هذه الوظائف المفيدة، أوضحت مجلة "c't" المتخصصة بالحاسوب والصادرة في مدينة هانوفر الألمانية، أن تقنية NFC لم تدخل بعد ضمن التجهيزات القياسية للهواتف الذكية، لذلك يتعين على المستخدم التأكد من أن هاتفه الذكي يشتمل على شريحة NFC. ويتوافر خيار NFC في الإعدادات الموسعة للشبكات اللاسلكية كما في نظام تشغيل غوغل أندرويد 4.0. وفي نظام ويندوز فون 8 يُطلق على خيار NFC اسم "Tap & Send".

وأوضح خبراء المجلة الألمانية أن تقنية NFC لا تكون فعالة إلا عندما تكون الشاشة مُشغلة وتم إلغاء قفلها، وقد تخلت شركة أبل الأميركية عن تجهيز هاتفها الذكي "آيفون" الشهير بتقنية NFC حتى الآن. أما الهواتف الذكية المزودة بنظام غوغل أندرويد أو مايكروسوفت ويندوز فون فتدخل تقنية NFC ضمن تجهيزات الموديلات الفاخرة منها.

برمجة العلامات
ومع ذلك، هناك العديد من سماعات الرأس أو سماعات البلوتوث تأتي مُزودة بتقنية
NFC، التي توفر على المستخدم عناء عملية الاقتران (Pairing) المزعجة بين الهواتف الذكية والملحقات التكميلية بواسطة رقم PIN. ولكي تعمل الهواتف الذكية بهذه التقنية يجب برمجة العلامات بالأوامر المعنية عن طريق التطبيقات، ويتوافر لنظام غوغل أندرويد تطبيقات مجانية مثل NFC Task Launcher وNFC ReTag.

هناك العديد من سماعات البلوتوث تأتي مُزودة بتقنية NFC التي توفر على المستخدم عناء عملية الاقتران
(Pairing) المزعجة بين الهواتف الذكية والملحقات التكميلية بواسطة رقم PIN

وأوضح الخبراء الألمان أنه لا مشكلة توجد من تخزين عدة أوامر في علامة واحدة، لكن من المستحسن إدراج فواصل حتى لا تتداخل الأوامر مع بعضها بعضا.

ويُحذر الخبراء من تخزين البيانات الحساسة في تطبيق NFC Task Launcher، لأن هذا التطبيق يقوم بتخزين جميع البيانات والأوامر على خوادم الشركة المقدمة للخدمة.

وتتوافر علامات NFC بمختلف الأشكال والألوان، لكن يتعين على المستخدم مراعاة أن يتم تهيئة العلامات بشكل مسبق بصيغة NDEF، ومن الأفضل استخدام تقنية NFC من النوع 2 و4 للتوافق مع الأجهزة الأخرى. وأضاف خبراء المجلة الألمانية أن العلامات العادية لا تعمل مع الأسطح المعدنية، وإذا رغب المستخدم في تثبيت العلامات على مقابض الأبواب أو الغسالات الأوتوماتيكية، فيتعين عليه استخدام ملصقات خاصة بطبقة عازلة.

ويتمكن المستخدم عن طريق التطبيق NFC ReTag من استعمال التذاكر القديمة، التي توجد بها شريحة NFC، كعلامات مرة أخرى. ولا تعمل هذه الطريقة إلا في حالة وجود رغبة صريحة بكتابة بيانات على العلامة. وخلافا لذلك فإن التطبيق يصل إلى الرقم المسلسل للشريحة، من أجل القيام بالوظائف المرتبطة بها.

وتشتمل علامات NFC على هوائي معدني رقيق للغاية وشريحة ذاكرة، ويتم تخزين المعلومات وفقاً لصيغة تبادل البيانات NFC Data Exchange Format التي تُعرف اختصاراً باسم (NDEFحيث تتمكن جميع الأجهزة المزودة بتقنية NFC من التعامل مع هذه المعلومات. ويكفي الحد الأقصى لمعدل البيانات للأوامر البسيطة أو بيانات جهات الاتصال أثناء تبادل البيانات مع الهاتف الذكي. ويمكن إعادة كتابة العلامات عشرة آلاف مرة على الأقل، كما أن المعلومات المُخزنة يمكن الاحتفاظ بها لمدة تتراوح ما بين خمس إلى عشر سنوات.

المصدر : الألمانية