سيارة لفريق "ستريت فيو" تلتقط صورا لشارع في مدينة "كيل" بشمالي ألمانيا خلال عام 2009 (الآوروبية-أرشيف)

غرمت محكمة ألمانية شركة غوغل الأميركية مبلغ 145 ألف يورو (189 ألف دولار) في "واحدة من أكبر أحكام انتهاك قوانين حماية البيانات المعروفة" كما وصفتها هيئة التنظيم والضبط الألمانية.

وتأتي هذه الغرامة بعدما أقرت المحكمة أن سيارات غوغل التي تجوب الشوارع لالتقاط الصور البانورامية من أجل خدمة "غوغل ستريت فيو" -إحدى الخدمات المتضمنة في خرائط غوغل- جمعت بشكل غير قانوني -أثناء تجوالها- بيانات من الشبكات اللاسلكية "واي فاي" في الفترة من عام 2008 إلى عام 2010.

ورغم أن النيابة العامة الألمانية أسقطت التهم الجنائية ضد غوغل في الخريف الماضي بعدما فشلت في إيجاد "انتهاكات جنائية"، فإن منظمي حماية البيانات تابعوا القضية على أمل فرض غرامة على عملاقة البحث الأميركية.

وتقول غوغل إن فريق "ستريت فيو" كان غير مدرك لعملية جمع بيانات وإنه لم يطلع أبدا على فحواها، في حين أن جوهانز كاسبر -عضو هيئة التنظيم، ومقرها هامبورغ- ذكر لموقع بلومبرغ الأميركي المختص بالمال والأعمال، أنه لا بد أن "آلية التحكم الداخلية لغوغل فشلت بشكل ذريع".

من ناحية أخرى يشير موقع "ذي فيرج" الأميركي المختص بأخبار التكنولوجيا إلى أنه من غير المرجح أن تقلق هذه الغرامة شركة غوغل، فرغم أنها واحدة من أكبر غرامات انتهاك حماية البيانات في ألمانيا على الإطلاق، فإنها لا تمثل سوى أقل من 0.005% من أرباح غوغل خلال الربع الأخير فقط.

ويطالب كاسبر برفع الحد الأقصى الحالي لهذه المخالفة البالغ 150 ألف يورو (195 ألف دولار) وذلك "لمنع أي سلوك غير قانوني" في المستقبل.

ويذكر أن الشركة الأميركية تخضع لتحقيق في عدة دول أخرى بشأن انتهاك فريق "ستريت فيو" خصوصية البيانات، لكنها تؤكد بأنها لم تكن أبدا على علم بجمع البيانات أو تخزينها بشكل غير قانوني.

المصدر : مواقع إلكترونية