إدارة الموقع تقول إن الهجوم الذي استهدف ريديت كان واسع النطاق وعطل بعض وظائفه

تعرض موقع التواصل الاجتماعي "ريديت" المختص بمشاركة الأخبار الاجتماعية، لهجوم إلكتروني استمر منذ الساعات الأولى لصباح يوم الجمعة حتى أمس السبت، وتسبب في تعطيل بعض وظائف الموقع الذي يعتبر من أكثر مواقع التواصل انتشارا في الولايات المتحدة.

والهجوم كان من نوع "هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة" (DDoS) التي تعمل على إغراق نطاق أو مصادر النظام المستهدف -والتي تكون عادة خادم إنترنت أو أكثر- بحركات مرور غير اعتيادية يعجز الخادم عن تحملها، مما يصيبه بحمل زائد يؤدي إلى تعطله بحيث لا يتقبل أي اتصال إضافي.

ونشر المسؤولون عن الموقع مساء الجمعة على حساب "ريديت" في موقع التدوين المصغر "تويتر" تغريدة تقول إنهم يعملون للتعافي مما يبدو أنها "هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة"، وبعد ذلك بساعات كتبوا يقولون "لقد خففنا جزءا من هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة في هذا الوقت، ولكن على أي حال، فإن بعض وظائف الموقع تم تعطيلها".

ولم يتبين بعد مصدر الهجوم، لكن موقع مشابل المختص بأخبار التقنية نقل عن مدير الموقع قوله إن منفذيه يملكون الكثير من الوقت وحزمة إنترنت عريضة، مما يشير إلى أنه هجوم جدي واسع النطاق، مضيفا أنه لم ير هجوما "بهذا الاتساع" من قبل.

يذكر أن ريديت عاد حاليا إلى العمل، رغم أنه كان حتى مساء أمس -حسب مشابل- يعرض رسالة بأن الوصول إلى الموقع تأثر بهجوم مشبوه من نوع هجمات الحرمان من الخدمة الموزعة.

وتأسس موقع ريدت عام 2005 على يد ستيف هوفمان وألكسيس أوهانيان، وهو حاليا شركة متفرعة عن شركة "كوندي ناست ببليكيشنز" التي استحوذت عليه عام 2006، ومقر الشركة في سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأميركية.

المصدر : مواقع إلكترونية