التطبيق الجديد متاح على هواتف إندرويد وآي باد وعلى الإنترنت (الفرنسية)
أظهرت دراسة جديدة أن الآباء بات بإمكانهم مراقبة استخدام أبنائهم الذين تتراوح أعمارهم بين عامين و13 عاما للإنترنت، والتحكم فيه بفضل تطبيقات جديدة على الهواتف الذكية والحاسوب اللوحي.

وكشفت الدراسة التي أجراها مركز بيو للأبحاث أن أكثر من ثلث المراهقين الأميركيين زاد استخدامهم للهواتف الذكية عام 2011، وأصبح الهاتف وسيلة رئيسية لما يقرب من نصف هؤلاء المستخدمين للدخول على الإنترنت، مما يصعب على الآباء متابعة تصرفاتهم.

وقال أنوج شاه، وهو شريك بشركة "كايت فون" للبرمجيات ومقرها تورونتو، إنه عندما يكون لديك هاتف ذكي فبشكل أساسي يكون لديك الإنترنت في جيبك أينما تكون وبعيدا عن أعين والديك.

ويسمح التطبيق -الذي أعدته الشركة للآباء- بالتحكم في التطبيقات والمواقع التي يستخدمها أبناؤهم والأشخاص الذين يتصلون بهم أو يبعثون لهم برسائل نصية.

وأصدرت الشركة تطبيقا جديدا أمس الاثنين باسم "كايت تايم" مخصصا للصغار من سن 13 إلى 17 عاما، وهو يحمل العديد من خصائص تطبيق "كايت فون" لكنه لا يتيح خاصية منع المكالمات.

وفي وقت سابق هذا الشهر أصدرت شركة "نت ناني" المتخصصة في برمجيات المراقبة متصفحا جديدا للأجهزة التي تنتجها شركة أبل، ويعمل بنظام تشغيل "آي أو أس" لتصفية محتوى الإنترنت ومنع المحتوى غير الأخلاقي.

ويمكن لنسخة "نت ناني" المخصصة لنظام التشغيل إندرويد والتي تباع مقابل 12.99 دولارا التحكم بالتطبيقات التي يمكن أن يستخدمها الطفل، وهي متاحة أيضا للأجهزة التي تعمل بنظام "آي أو أس" لكن بتطبيقات أقل مقابل 4.99 دولارات.

وتوفر الشركة أيضا خدمة "نت ناني سوشيال" وهي أداة على الإنترنت متاحة للمشتركين فيها فقط، وتساعد الآباء على مراقبة مشكلات مثل "البلطجة" عبر الإنترنت والاستغلال الجنسي وسرقات بطاقات الهوية على شبكات التواصل الاجتماعي، بما في ذلك موقعا فيسبوك وتويتر، ويبلغ
سعر الخدمة 19.99 دولارا سنويا.

وللآباء الذين تتراوح أعمار أولادهم بين عامين وثمانية أعوام، وفرت شركة "بلايرفيك" ومقرها بوسطن تطبيقا مجانيا مع متصفح إنترنت محكم يسمح فقط بتصفح المحتوى الملائم للأطفال، بما في ذلك لقطات الفيديو التعليمية والألعاب التفاعلية والكتب.

والتطبيق متاح على هواتف إندرويد وآي باد، وعلى الإنترنت.

المصدر : رويترز