لا تستطيع المحكمة إلزام غوغل بتعديل وظيفة الإكمال التلقائي نظرا لأنه لا يوجد للشركة مركز بيانات في اليابان

أمرت محكمة يابانية شركة غوغل الأميركية بتعديل وظيفة الإكمال التلقائي للكلمات في محرك بحثها بحيث لا يربط اسم الشخص المدعي في القضية بجرائم عندما يتم إدخال اسمه في محرك البحث، وكذلك تعويضه بمبلغ 300 ألف ين (3100 دولار).

ويأتي هذا الحكم من محكمة طوكيو الجزئية بعد أمر قضائي العام الماضي يدعم المدعي، وهو رجل من طوكيو لم يتم الإفصاح عن هويته، ولم تستأنف غوغل ذلك الأمر القضائي.

ويدعي الرجل أنه عندما يبدأ مستخدمو غوغل كتابة اسمه على محرك البحث فإن المحرك يقترح تلقائيا أفعالا إجرامية لم يرتكبها. وتؤدي الروابط المنتجة إلى مواد تشهر به، حسب قوله.

ويضيف المدعي أنه إلى جانب التشهير به من قبل وظيفة الإكمال التلقائي للكلمات، فإنه فقد وظيفته بشكل غير متوقع، كما أنه يتم رفض توظيفه باستمرار عندما يتقدم لوظائف أخرى.

ونقلت صحيفة "ماينتشي شيمبون" عن القاضي هيساكي كوباياشي قوله "تم خلق وضع تُعرض فيه الوثائق بشكل غير قانوني ويمكن الاطلاع عليها بسهولة". لكن المحكمة لم تقض مع ذلك ما إذا كانت وظيفة البحث في غوغل مسؤولة بشكل مباشر عن فقدان المدعي لوظيفته.

ويرى هيرويوكي توميتا محامي المدعي أن قرار المحكمة يشكل أول حالة تأمر فيها محكمة يابانية غوغل بتغيير قواعد البحث في محركها الشهير. وتوجد مراكز بيانات غوغل في هونغ كونغ وسنغافورة وتايوان، ولا توجد لها مراكز بيانات في اليابان، لهذا لا يمكن للمحكمة إلزامها بإجراء تلك التغييرات.

من جهتها رفضت الشركة الأميركية التعليق على القضية -حسب موقع "سي نت" المختص بأخبار التكنولوجيا- لكنها أشارت إلى أنها تدرس الموضوع بعناية.

يذكر أن هذا القرار يأتي بعد خسارة غوغل قضايا مشابهة تتعلق بنتائج الإكمال التلقائي في كل من إيطاليا وفرنسا، كما أن جراحا أستراليا رفع قضية مشابهة ضد الشركة في كاليفورنيا بحجة أن خاصية الإكمال التلقائي تقدم اقتراحات بأنه كان مفلسا، لكن غوغل تنفي مسؤوليتها عن نتائج وظيفة الإكمال التلقائي لأنها تتولد آليا.

المصدر : مواقع إلكترونية