تحريك المقبض لخمس دقائق يكفي لتوليد طاقة تكفي لشحن الهاتف لمدة 12 دقيقة من المكالمات الصوتية

نجحت شركة "أس أو أس ريدي" في الحصول على الدعم المادي اللازم لبدء مرحلة تصنيع شاحن الأجهزة الذكية اليدوي الذي طرحته كمشروع على موقع دعم المشاريع الناشئة "كيك ستارتر"، وذلك بعد أن حصد المشروع تمويلا بقيمة 98 ألف دولار، متخطيا بكثير حاجز الـ28 ألف دولار الذي كان يستهدفه مطوروه.

وموقع كيك ستارتر يستضيف المشاريع الناشئة والصغيرة التي يطمح أصحابها بالحصول على تمويل كاف لها قبل بدء إنتاجها، ويتم تحديد سقف أعلى لقيمة التمويل اللازم لبدء التصنيع ومدة زمنية قبل انتهاء فترة استقطاب التبرعات من زوار الموقع.

ويعد الشاحن "أس أو أس ريدي" شاحنا غير تقليدي فهو يتيح إمكانية الحصول على الطاقة اللازمة لشحن الأجهزة الذكية من هواتف وحواسيب لوحية بطريقة يدوية عبر تحريك مقبض خاص، وكذلك فإنه يضم بطارية بقوة 1500 ميلي أمبير تشحن بالطريقة الكهربائية التقليدية.

ويعد هذا الشاحن مصدرا احتياطيا للطاقة يستخدم في الحالات الطارئة، ويقول مطوروه إن خمس دقائق من تحريك المقبض تعطي في المقابل طاقة كافية للبطارية للصمود فترة بين خمس و12 دقيقة اتصالات صوتية.

ويحتوي الشاحن كذلك على منفذ الناقل التسلسلي العام "يو أس بي" لوصل كل أنواع الكابلات الخاصة بشحن بطارية الأجهزة الذكية مثل كابل "لايتنينغ" المخصص لهواتف "آيفون 5".

ومن المنتظر أن يطرح الشاحن في الأسابيع القليلة القادمة في حجم "الجيب" ليسهل التنقل به، حيث لن يتعدى وزنه 141.7 غرام وعرضه 5.5 سنتيميتر، ومن المتوقع أن يتوفر مقابل 35 دولارا داخل السوق الأميركي، ومقابل 40 دولارا خارجها.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية