الخدمة تعطلت أثناء التصدي لهجمات ذات مصادر متنوعة من نوع "الحرمان من الخدمة"

أدى توقف خدمة "كلاودفلير" الأمنية لنحو ساعة كاملة أمس في سبب تعطل بنظم أجهزة المحولات التي تعتمدها إلى إزالة الطبقة الأمنية عن أكثر من 785 ألف موقع إلكتروني يستخدم تلك الخدمة.

وأوضح الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "كلادفلير" ماثيو برينس، على مدونة الشركة على الإنترنت أن الخلل حدث أثناء التصدي لهجمات ذات مصادر متنوعة من نوع "الحرمان من الخدمة".

وأشار إلى أن ثمة تشابها كبيرا بين توقف خدمات كلاودفلير أمس وبين انقطاع خدمات الإنترنت في سوريا العام الماضي. وقال إن الخلل الذي أصاب الخدمة لم يكن على مستوى دولي أو بدوافع تخريبية، إلا أن التأثير ذاته حدث فتم تغيير مسار الإنترنت مما جعله يتوقف.

يُذكر أن هذا النوع من الهجمات يُدعى في بعض الأوساط "إيدز الإنترنت" وهو يتم بدون كسر ملفات كلمات المرور أو سرقة البيانات السرية. وتتم هجمات الحرمان من الخدمة ببساطة بأن يقوم المهاجم بإطلاق أحد البرامج التي تزحم حركة مرور البيانات لموقع ما، وبالتالي تمنع أي مستخدم آخر من الوصول إليه.

وبشكل عام توجد مثل هذه الهجمات منذ أعوام، إلا أن قوتها أصبحت الآن أكبر من أي فترة مضت، كما أنها وصلت إلى مرحلة من النضج بحيث تستهدف أهدافًا محددة ومقصودة لأغراض تجارية.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية