مسار الألياف البصرية الجديد سيمر بالأراضي العراقية ثم التركية ومنها إلى أوروبا

كشفت شركة غلف بريدج إنترناشونال (جي بي آي) -التي تتولى تشغيل الكابلات البحرية في منطقة الشرق الأوسط- أنها بصدد إطلاق أول وصلة ألياف بصرية أرضية تربط دول الخليج العربي بقارة أوروبا.

وقالت الشركة إن الشبكة ستحتوي على مسارات متعددة عبر الأراضي العراقية والتركية، وستساهم بفعالية في الحد من زمن تأخير الاتصال بين منطقة الخليج وآسيا ومنها إلى أوروبا، كما ستدفع نحو تطوير خدمات الاتصالات المقدمة في المنطقة.

واعتبر عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة، أحمد مكي مسار الألياف "نقلة نوعية كبيرة لقطاع الاتصالات في المنطقة والعالم" لكونه وسيلة ربط مباشرة ستسهم في تقديم خدمات اتصال أسرع وسعات نقل بيانات أعلى مع تقليص زمن تأخير الاتصال، وضمان تفادي تعرّض المنطقة لتكرار حوادث انقطاع الإنترنت كتلك التي شهدتها لمدة ثلاثة أيام عام 2008، حسب قوله.

كما أشار إلى أن مرور مسار الألياف البصرية بالأراضي العراقية نابع من كون "العراق بات دولة تسعى لترسيخ مكانتها كمركز للاتصالات الحديثة، مع ما تلعبه وسائل الاتصال من دور مهم في دعم الاقتصاد الوطني ومسيرة التنمية المستدامة على المدى الطويل".

ويقدم المسار الشمالي الجديد للشركة سعات نقل بيانات مستمرة عبر الارتباط بمحطة "الفاو" لإنزال الكابلات البحرية الواقعة جنوبي العراق، حيث تمتد وصلة الألياف البصرية خلال الأراضي العراقية والتركية إلى إسطنبول ومنها إلى مدينة فرانكفورت الألمانية.

وتقول الشركة إن الوصلة الجديدة تتيح لمشغلي خدمات الاتصالات في المنطقة خيارات متنوعة لمسارات الاتصال بين أوروبا ومنطقة الخليج، لتشكل بذلك بدائل متطورة لنقاط الاتصال التقليدية بين آسيا وأوروبا، الأمر الذي يضمن لشركات تشغيل الخدمات تقديم خدمات اتصال مستمرة وغير مقطوعة.

ويذكر أن غلف بريدج إنترناشونال (جي بي آي) هي شركة خاصة تعود ملكيتها وتطويرها إلى مستثمرين إستراتيجيين من دول مجلس التعاون الخليجي بهدف بناء بنية تحتية إستراتيجية لخدمة المنطقة بكاملها، وتسعى لربط جميع دول الخليج معا وبباقي دول العالم عبر أحدث تقنيات الألياف البصرية.

المصدر : الجزيرة