معرض هذا العام يتميز بأنه يمكن الطلاب العرب لأول مرة من إرسال مشاركاتهم بلغتهم الأم

ستعقد شركة غوغل الأميركية الخميس المقبل أول جلسة من الجلسات الخاصة بـ"معرض غوغل للعلوم" مباشرة على الهواء عبر خدمة محادثات الفيديو "هانغ آوتس"، بحيث تتيح للطلاب التفاعل مباشرة مع الدكتور منصور الغامدي أحد شركاء التعليم في معرضها العلمي.

والدكتور منصور الغامدي هو مسؤول الإدارة العامة للتوعية العلمية والنشر في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتكنولوجيا (KACST)، ويملك أكثر من سبعين بحثا منشورا في مختلف المجلات العلمية، ولديه عدد من براءات الاختراع المسجلة باسمه، كما أنه حاصل على درجة الدكتوراه من جامعة ريدينغ في المملكة المتحدة في مجال الصوتيات.

وكانت غوغل أعلنت منذ نحو شهرين عن تدشين "معرض غوغل للعلوم" لهذا العام بالشراكة مع المنظمة الأوروبية للبحث النووي، وليغو غروب، ومؤسسة ناشونال جيوغرافيك، وساينتفيك أميركان؛ ووجهت الدعوة إلى الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عاما للمشاركة في المسابقة بإرسال "أفكار من شأنها تغيير شكل العالم"، علما بأن التسجيل فيها ينتهي في 30 أبريل/نيسان القادم.

ويتميز معرض غوغل للعلوم هذا العام بأنه يمكِّن الطلاب العرب من إرسال مشاركاتهم بلغتهم الأم لأول مرة منذ بداية المسابقة. كما يوفر لطلاب المنطقة فرصة الانضمام إلى علماء من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عبر جلسات "هانغ آوتس" باللغة العربية على الهواء مباشرة للإجابة عن أية أسئلة لديهم حول معرض هذا العام.

وستبث فعاليات جلسة "هانغ آوتس" بين الطلاب والدكتور الغامدي مباشرة على صفحة معرض غوغل للعلوم على موقع التواصل الاجتماعي غوغل+ وكذلك قناة المسابقة على موقع مشاركة الفيديو "يوتيوب".

وسيُكشف في يونيو/حزيران المقبل عن تسعين من المتأهلين للتصفيات النهائية على المستوى العالم (ثلاثين متسابقا من الأميركيتين، وثلاثين من آسيا والمحيط الهادئ، وثلاثين من أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا). وسيتأهل منهم 15 متسابقا إلى التصفيات النهائية، حيث سيحصلون على رحلة إلى مقر غوغل الرئيسي في مدينة ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا الأميركية للمشاركة في الحدث النهائي لاختيار الفائز يوم 23 سبتمبر/أيلول.

وتتضمن الجوائز منحة دراسية من غوغل بقيمة خمسين ألف دولار، إضافة إلى رحلات استكشافية وتجارب عملية، فضلا عن جائزة "تطبيق العلوم" التي تقدمها مؤسسة "ساينتفيك أميركان" لمشروع واحد "يستطيع أن يحقق تغييرا جذريا من خلال علاج إحدى المشكلات الاجتماعية أو البيئية أو الصحية"، وتقدر قيمة تلك الجائزة أيضا بخمسين ألف دولار.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية