الكويكب الذي سيمر قرب الأرض الأسبوع المقبل سيسجل أقرب مسافة يصل إليها كويكب من الأرض

توقعت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) مرور كويكب صغير قرب مدار الأرض، لكنها نفت احتمالية وقوع تصادم.

وقالت ناسا أمس الخميس إن كويكبا صغيرا سيعبر على مسافة قريبة من الأرض الأسبوع المقبل، وسيكون على مسافة أقرب من مدارات الأقمار الصناعية المخصصة للبث التلفزيوني، لكن لا مخاوف من اصطدامه بالأرض.

وكانت مجموعة من علماء الفلك الهواة قد اكتشفت الكويكب المعروف باسم "142012" في إسبانيا العام الماضي، ويماثل في حجمه حوضا للسباحة الأولمبية قطره 46م.

وسيقترب الكويكب إلى مسافة 27.25 ألف كيلومتر من الأرض أثناء مروره يوم 15 فبراير/شباط الجاري، وسيسجل في اقترابه أقصر مسافة لكويكب من الأرض منذ بدأ العلماء رصد حركة هذه الكويكبات الصغيرة قبل 15 عاما.

والكويكبات هي أجسام كونية صلبة لا يتجاوز قطرها 200 كلم، وتتحرك في الفضاء كنقاط مضيئة، وهي بذلك تختلف عن المذنبات التي يصاحبها ذيل مثل مذنب هالي. وتنتشر معظم الكويكبات بين مداري المريخ والمشتري، ولكنها قد تعبر بجانب الأرض.

وقدرت ناسا موعد بلوغ الكويكب أدنى مسافة مع الأرض في الساعة 19.24 بتوقيت غرينتش، وسيتجمع علماء الفلك والهواة متسلحين بتلسكوباتهم لرؤية الكويكب الذي سيعبر قربنا بسرعة خاطفة ستبلغ 13 كلم/ثانية.

وخلال سنوات تنبأ العديدون بنهاية العالم إثر اصطدام كويكب فضائي بالأرض، وقد أنتجت العديد من الأفلام السينمائية استنادا إلى هذه الفكرة.

المصدر : رويترز