الشاشة الخارجية بجهاز تايتشي 21 يمكن أن تكون امتدادا للشاشة الداخلية أو تكرارا لها

كشفت شركة أسوس التايوانية عن حاسوب محمول باسم "تايتشي 21" (Taichi 21) يعمل بنظام التشغيل ويندوز 8، ويأتي بشاشتين إحداهما لمسية وأخرى تقليدية بحيث يمكن استخدامه كحاسوب محمول أو حاسوب لوحي.

وبات من الشائع هذه الأيام رؤية حواسيب هجينة أو متحولة تجمع بين المحمول واللوحي، ولكن تلك الأجهزة كانت تتميز بشاشة واحدة لمسية يمكن تدويرها بشكل كامل على قاعدة من لوحة مفاتيح أو طيها بمقدار 360 درجة على ظهر لوحة المفاتيح أو فصلها كليا عن القاعدة لتعمل كحاسوب لوحي مستقل، لكن حاسوب أسوس تجاوز كل ذلك عندما جمع شاشتين بجهاز واحد.

ويأتي الحاسوب بنموذجين من فئة الحواسيب المحمولة الفائقة النحافة (Ultrabook): أحدهما بقياس 11.6 بوصة والآخر بقياس 13.3 بوصة، ويتشارك كلا النموذجين بميزة الشاشة المزدوجة، بمعنى وجود شاشة حاسوب محمول قياسية، وشاشة أخرى لمسية في ظهر تلك الشاشة.

ورغم أنه بالإمكان الاختيار بين استخدام الشاشة الداخلية أو الخارجية فإن الحاسوب يتيح كذلك استخدام الشاشتين معا في وقت واحد، مع تصرف الشاشة الخارجية كشاشة ثانوية بإمكانها تكرار الشاشة الرئيسية أو أن تكون امتدادا لها، وهذا الأمر قد يفيد -مثلا- أثناء مشاركة العروض التقديمية، أو وضع مقاطع فيديو ترفيهية للأطفال بينما يستغرق المستخدم في عمله على الجهاز.

ويأتي الحاسوب ذو القياس 11.6 بوصة بخيارين لسرعة المعالج: الأول بمعالج إنتل كور آي7 بسرعة 1.9 غيغاهيرتز، والثاني بمعالج إنتل كور آي5. ويضم الجهاز ذاكرة وصول عشوائي (RAM) بسعة 4 غيغابايت، ومساحة تخزين داخلية من فئة أقراص الحالة الساكنة (SSD) بسعة 256 غيغابايت، ومعالج الرسوميات "HD4000" من شركة إنتل.

ويزن الجهاز ما بين 1270 و1451غ، ويبلغ سعر الخيار الأول منه 1599 دولارا، والثاني 1299 دولارا.

المصدر : مواقع إلكترونية