موقع أليكسا قال إن المواقع الاجتماعية والإخبارية تتصدر المواقع التي يتصفحها الفلسطينيون (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل

أظهرت معطيات إحصائية فلسطينية أن غالبية مستخدمي الإنترنت في الضفة الغربية وقطاع غزة، تعرضوا لتهديدات معلوماتية بأشكال مختلفة.

وقال بيان وزعه الجهاز المركزي الفلسطيني للإحصاء وحصلت الجزيرة نت على نسخة منه، إن ازدياد نسب استخدام الإنترنت والحاسوب بين أفراد المجتمع يؤدي إلى ظهور الجريمة الإلكترونية التي تعرّف بأنها "أي مخالفة ترتكب ضد أفراد أو جماعات بدافع جرمي ونية الإساءة المادية أو المعنوية، سواء كان ذلك بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، وأن يتم ذلك باستخدام وسائل الاتصالات الحديثة مثل الإنترنت".

ووفقا للمصدر ذاته, بلغت نسبة استخدام الإنترنت في فلسطين العام الماضي نحو 30.4% مقارنة مع 9.2% عام 2004. وتشير البيانات إلى أن أكثر من نصف الشباب في فلسطين (بين 15 و29 عاما) يستخدمون الإنترنت (نحو 55%) مقارنة مع 20% تقريبا عام 2004.

تهديدات متفاوتة
وأشار البيان ستنادا إلى بيانات المسح الأسري لتقنية المعلومات والاتصالات لعام 2011، إلى أن أكثر من نصف الأفراد (عشرة أعوام فأكثر) من مستخدمي الإنترنت تعرضوا لتهديدات معلوماتية متنوعة بواقع 53.7%، وبفروق واضحة بين الضفة الغربية (49.1%) وقطاع غزة (61.9%).

أما عن طبيعة التهديدات فتأتي في مقدمتها الفيروسات (47%), ونشر محتويات غير لائقة (13.1%), وتخريب المعلومات أو العبث فيها (9.3%), وسرقة البيانات الشخصية (7.3%), وسرقة بطاقة الائتمان (1.1%).

وأظهر المسح تباين نسب التعرض للتهديدات بين الضفة وغزة حسب طبيعة تلك التهديدات، فالنسبة في الضفة أعلى من غزة في ما يخص المحتويات غير اللائقة (15.8% مقابل 8.5%)، وكذلك بشأن سرقة البيانات الشخصية (8.2% مقابل 5.7%). في المقابل, كانت غزة أعلى في ما يخص الفيروسات (55.9% مقابل 41.9%).

ووفقا للمسح ذاته, هناك تفاوت بين الجنسين في نسب التعرض للتهديدات حسب طبيعتها، فقد بلغت نسبة من تعرضن لسرقة بطاقة الائتمان 1.8% مقارنة مع 0.5% للذكور، وكذلك الحال في ما يخص العبث بالمعلومات.

كما أظهر أن نسبة من يستخدمون الإنترنت للتعامل مع الخدمات المالية والبنكية بلغت 4.9%، بينما بلغت نسبة من يستخدمون الإنترنت للتجارة الإلكترونية والتسوق 3.4%.

الدويك: الحل في قانون للحماية الفكرية
(الجزيرة نت)

اختراقات مختلفة
وأرجع مدير شركة الزيتونة المزودة لخدمات الإنترنت عادل الدويك تكاثر التهديدات إلى انتشار نسخ غير أصلية لبرامج الحاسوب, خاصة منها ويندوز.

وقال الدويك للجزيرة نت إن انتشار نسخ غير قانونية يسهل تحميل برامج غير موثوقة كالفيروسات وبرامج الاختراق وغيرها.

وأضاف أن الخطوة الأولى لقهر التهديدات هي إيجاد قانون للحماية الفكرية, وعدم السماح ببيع النسخ غير الأصلية والموثوقة لبرنامج ويندوز.

وحسب الدويك, رصدت شركته أنواعا كثيرة من الاختراقات أهمها اختراق حسابات الأشخاص على موقع فيسبوك، واختراق البريد الإلكتروني، وانتشار برامج لكشف كلمات السر في الحواسيب والبريد الإلكتروني وغيرهما، مؤكدا انتشار ظاهرة استغلال الشبكات اللاسلكية الشخصية واستخدامها دون إذن أصحابها.

وتحدثت الشركة عن آثار اجتماعية ومادية لهذه التهديدات، بينها دخول مواد غير مرغوبة للمستخدمين، وتكليف الشركات أثمانا باهظة من خلال اختراقات عبر برامج اتصالات دولية.

ووفقا لموقع أليكسا لتصنيف حجم استخدام مواقع الإنترنت, فإن المواقع الاجتماعية والإخبارية ومواقع المعلومات تأتي في طليعة المواقع التي يتم تصفحها فلسطينيا.

المصدر : الجزيرة