أندرويد يهيمن على سوق أنظمة تشغيل الهواتف الذكية والتي تزيد حصة سامسونغ فيها على 40% (الأوروبية)

بدأت شركة غوغل الأميركية تشعر بالقلق من استغلال سامسونغ الكورية الجنوبية لمبيعاتها الكبيرة للأجهزة الذكية العاملة بنظام "أندرويد" من أجل المطالبة بزيادة حصتها من أرباح غوغل في مجال الإعلانات عبر الهواتف، وفق تقرير إخباري لصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية.

وذكر التقرير إأن غوغل تخشى "انقلاب" سامسونغ عليها في أي وقت والمطالبة بحصة أكبر من أرباح الإعلانات عبر الهواتف، وهو مجال الإعلانات الذي بدأ في الازدياد منذ الانتشار الكبير للأجهزة الذكية سواء الهواتف أو الحواسيب اللوحية خلال السنوات القليلة الماضية.

ونقل التقرير عن مصادر في غوغل لم تفصح عن نفسها، أن الشركة الأميركية تعطي سامسونغ ما يزيد بقليل على 10% من أرباحها في مجال الإعلانات عبر الهواتف، وهي النسبة التي قد لا ترضي الشركة الكورية الجنوبية بعد أن وصلت مبيعاتها إلى 40% من مبيعات الأجهزة العاملة بنظام "أندرويد" الذي تطوره غوغل.

وكانت غوغل استحوذت العام الماضي على قسم صناعة الهواتف في شركة "موتورولا" وهي خطوة اعتبرها كثير من الخبراء احترازية ضد أي انقلاب من الشركات المصنعة للهواتف ضد غوغل.

وتجدر الإشارة إلى أن تقارير سابقة نقلت عن أندي روبن، رئيس قسم الهواتف الجوالة بغوغل والذي يقف وراء صناعة نظام أندرويد، قوله إن الاستحواذ على موتورولا موبيليتي بمثابة سياسة تأمين ضد شركات صناعة الهواتف مثل سامسونغ عند زيادة قوتها عن قوة أندرويد.

يُذكر أن سامسونغ قررت تبني نظام تشغيل الأجهزة الذكية "تايزن" مفتوح المصدر في بعض هواتفها الجديدة، وهو نظام تطوره بالتعاون مع شركة إنتل ومؤسسة ليونكس ومؤسسة ليمو غير الربحية، ومن المنتظر أن تكشف عن هاتفين بهذا النظام خلال يوليو/تموز أو أغسطس/آب القادمين.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية