أوبتيموس جي برو يملك معالجا رباعيا بسرعة 1.7 غيغاهيرتز وشاشة بقياس 5.5 بوصات

كشفت شركة "إل جي" الكورية الجنوبية في مؤتمر الجوال العالمي (MWC 2013) المنعقد في مدينة برشلونة الإسبانية عن مجموعة من هواتفها الذكية الجديدة كان أبرزها الهاتف "أوبتيموس جي برو" (Opitmus G Pro) الذي يملك شاشة بقياس 5.5 بوصات عالية الوضوح.

واستعرضت الشركة الكورية الجنوبية في جناحها في المؤتمر مدى وضوح شاشة هاتفها الجديد التي تبلغ 1920×1080 بكسل (Full HD)، وقارنت نقاء ألوانها بشاشات "أموليد" (AMOLED) العادية.

ويأتي الهاتف مزودا بمعالج شركة كوالكوم "سناب دراغون 600" رباعي النوى بسرعة 1.7 غيغاهيرتز، كما يضم 2 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي (RAM)، إضافة إلى 32 غيغابايت من سعة التخزين الداخلية يمكن رفعها باستخدام بطاقات "مايكرو إس دي".

ويعمل الهاتف، الذي يملك بطارية قوية بسعة 3140 ميلي أمبير، بالإصدار 4.1 من نظام أندرويد (جيلي بين)، كما يملك كاميرا خلفية بدقة 13 ميغابكسل وأمامية بدقة 2.1 ميغابكسل، مزودتين بإمكانية التسجيل الثنائي في وقت واحد.

هاتفان آخران
وعرضت إل جي كذلك هاتفين آخرين من سلسلة "F" اللذين تطرحهما ضمن خط الفئة المتوسطة، ويلائمان المستهلكين الذين يرغبون بالتحول من استخدام شبكات الجيل الثالث 3G المتقادمة إلى شبكات الجيل الرابع LTE الأحدث.

ويحمل الهاتف الأول اسم "F7" ويأتي بشاشة قياسها 4.7 بوصات بدقة "ترو إتش دي" بتقنية "IPS" بمعدل بكسلات 312 بكسل في البوصة، مدعوما بمعالج ثنائي النوى بسرعة 1.5 غيغاهيرتز، مع ذاكرة عشوائية بحجم 2 غيغابايت، ومساحة تخزين داخلية بسعة 8 غيغابايت يمكن زيادتها باستخدام بطاقات مايكرو إس دي.

كما يملك الهاتف كاميرا خلفية بدقة 8 ميغابكسل وأمامية بدقة 1.3 ميغابكسل، وبطارية بقوة 2540 ميلي أمبير، وهو يعمل بالإصدار 4.1.2 من أندرويد (جيلي بين).

أما الهاتف الآخر وهو "F5" فيأتي بشاشة أصغر قليلا قياسها 4.3 بوصات تبلغ دقتها 256 بكسل في البوصة تدعم تقنية "IPS"، وينبض بداخله معالج ثنائي النوى بسرعة 1.2 غيغاهيرتز، ويملك مساحة تخزين داخلية بسعة 8 غيغابايت، وذاكرة بحجم غيغابايت، ويمكن زيادة سعة التخزين عبر منفذ مايكرو إس دي.

كما يأتي الهاتف مزودا بكاميرا خلفية بدقة 5 ميغابكسل وأمامية بدقة 1.3 ميغابكسل، وتشغله بطارية بقوة 2150 ميلي أمبير، ويعمل بنفس الإصدار السابق من أندرويد.

وللعلم فإن "IPS" وهي اختصار لجملة "In-Plane Switching Technology" هي تقنية مستخدمة في شاشات الكريستال السائل (LCD) ابتكرت لرفع استجابة شاشات إل سي دي وزيادة زاوية المشاهدة للشاشة ورفع جودة الألوان التي تعرضها.

على صعيد آخر كشفت إل جي عن شاحن لاسلكي للهواتف الذكية وصفته بأنه أكثر قوة وتطورا من أي من شواحنها اللاسلكية السابقة وهو يأتي بقطر 6.9 سنتيمترات فقط.

ويتوافق الشاحن الجديد الذي يحمل اسم "WCP-300" مع جميع الهواتف الذكية التي تدعم معيار Qi، وقد أشارت إل جي إلى أنه يستطيع شحن هاتف نيكسوس 4 الذي صنعته لحساب شركة غوغل، كما قالت إن هواتفها الجديدة ستدعم هذا الشاحن وميزة الشحن اللاسلكي بشكل عام.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية