انتشار تقنية أن أف سي مؤشر على بدء اعتماد تقنية الدفع باستخدام الهاتف المحمول (الأوروبية)

يشهد الدفع غير النقدي تزايدا كبيرا في العديد من دول العالم في مؤشر على الاختفاء التدريجي لاستخدام الأوراق النقدية التقليدية من الحياة اليومية، ويعتبر الهاتف الذكي أحد الأجهزة التي تسمح بالاستغناء عن الدفع النقدي المباشر والاعتماد بدلا من ذلك على الدفع الإلكتروني.

وفي حين تنتشر في الوقت الحاضر الكثير من مواقع الدفع الإلكتروني مثل "بي بال" التي تخزّن بيانات بطاقات الائتمان متيحة الشراء عبر الإنترنت بنقرة زر واحدة، إلا أن زيادة استخدام تقنية الاتصال القريب المدى (NFC) سيجعل التسوق الإلكتروني بواسطة الإنترنت يتحول إلى تسوق بالهاتف الذكي.

ويسعى الباحثون إلى تطوير هذه التقنية لتحقيق طفرة نوعية في مجال الدفع الإلكتروني وجعله أكثر سرعة وأمانا، إذ بمجرد اعتماد تلك التقنية في نقاط البيع سيكفي المستخدم أن يلامس هاتفه الذكي مع الجهاز الداعم للتقنية في نقطة البيع ليتم الشراء دون حاجة لبطاقة ائتمان أو لسيولة نقدية.

ويشهد الدفع بالهاتف الذكي منافسة شديدة بسبب رغبة الشركات الناشئة وشركات الاتصالات والمؤسسات المالية في الاستثمار في هذا القطاع.

ويرى رئيس مجلس إدارة شركة "كون كارديس" مانفريد كروغر أن الدفع بواسطة الهاتف المحمول ليس مجرد موضة، إذ إن الانتشار الهائل للهواتف الذكية وشرائح "أن أف سي" الإلكترونية زاد كثيرا من الإقبال على الدفع بواسطة الهاتف المحمول.

ويوضح خبير الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والدفع عبر الهاتف المحمول أندريه باجورة فائدة تلك التقنية بقوله إنه يستخدم سيارات الأجرة بكثرة لأغراض تجارية لكنه يفقد دائما إيصالات الأداء، لكن بفضل تطبيق "ماي تاكسي" (My Taxi) أصبح الأمر مغايرا لأنه صار يحصل على بريد إلكتروني بعد كل دفع، "والبريد الإلكتروني لا يمكن فقدانه بسهولة".

ومن خلال تطبيق "ماي تاكسي" يمكن للزبائن الدفع بطريقة إلكترونية شريطة أن يكون التطبيق متوفرا على أنظمة الدفع الإلكترونية مثل "باي بال" أو بطاقة الائتمان.

رغم الانتشار المتوقع لهذه التقنية لكنها لا تزال في حاجة إلى تحسين لا سيما من حيث أمن البيانات

الانتشار والمخاطر
ويرى ستيفن بلوم من الرابطة الألمانية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والإعلام الجديد أن تقنيات الدفع بالهاتف الذكي ستنتشر بشكل أكثر مستقبلا في ألمانيا، ويتوقع أن تفرض تقنيات "أن أف سي" نفسها وتصبح هي السائدة في السنوات القادمة.

أما على المدى القصير فيرى باجورة مستقبل هذا النوع من التقنية في بعض الخدمات التجارية المباشرة التي يمكن أن تكون نموذجا للدفع بواسطة الهاتف المحمول، وهو ما تقوم به سلسلة مقاهي "ستاربكس" في أميركا، كما يمكن استخدامها لتشمل دور السينما ومراكز التسوق.

ورغم مزايا استخدام تلك التقنية فإنها لها مخاطر، فمثلما يتم فقدان النقود والبطاقات الإلكترونية عند سرقة محفظة الجيب فإن المستخدم يخاطر في العالم الرقمي بفقدان بياناته الشخصية خاصة وأن الكثير من أساليب الأداء الحديثة هذه في مرحلة التجريب.

وبهذا الخصوص تقول الخبيرة في مصرف "دويتشه بنك" أنتي شتوبه "في الوقت الراهن لا تزال هذه التكنولوجيا في حاجة إلى تحسين، لا سيما من حيث أمن البيانات، خاصة أن رقائق "أن أف سي" لا تزال قابلة للقراءة بسهولة أكثر مما كنا نعتقد في السابق".

المصدر : دويتشه فيلله