غوغل اعتبرت مجددا أن بث الفيلم المسيء على يوتيوب لا يخالف تعليمات المستخدمين الخاصة بالموقع

صرح متحدث باسم شركة غوغل الأميركية أن الشركة على علم بالأمر القضائي المصري بحجب خدمة مشاركة مقاطع الفيديو "يوتيوب" لمدة شهر على خلفية إعادة نشر الموقع للفيلم المسيء للرسول محمد عليه الصلاة والسلام، وقال إنهم ينظرون حاليا في المسألة.

وكرر المتحدث لشبكة "سي أن أن" الإخبارية الأميركية مرة أخرى موقف غوغل من نشر الفيلم المسيء، وقال رغم أنه منتشر على نطاق واسع وقد "يهين بعض الأشخاص" لكنه في الوقت ذاته "لا يخالف تعليمات المستخدمين" الخاصة بالشركة.

وأضاف أن غوغل "تعمل جاهدة على خلق مجتمع يمكن للجميع الاستمتاع به، ويمكن للناس فيه التعبير عن آرائهم المختلفة"، مشيرا إلى أنها ستقوم في بعض الأحيان بتحديد نطاق الولوج إلى معلومات معينة من قبل مستخدمي الموقع إذا ما تعدت محتوياتها تعليمات المستخدمين الخاصة بالشركة أو اعتبرت المادة غير قانونية في بعض البلدان.

وكان رئيس لجنة الصناعة بالجهاز القومي المصري لتنظيم الاتصالات عبد الرحمن الصاوي ذكر في وقت سابق أن الجهاز قد يضطر لحظر عدد من خدمات غوغل المحلية مؤقتا من أجل تنفيذ الحكم القضائي بحجب موقع "يوتيوب".

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن الصاوي قوله إن اللجنة الفنية التي شكلها الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات بشأن كيفية حجب يوتيوب كشفت أن الحجب قد يطول خدمات غوغل الأخرى مثل محرك البحث، وبريد جيميل، والتخزين السحابي "غوغل درايف" وشبكة التواصل الاجتماعي "غوغل بلس" وحتى موقع التدوين المصغر "بلوغر" التابع لغوغل.

وأوضح سبب ذلك بأن غوغل تقدم خدماتها -ومنها "يوتيوب"- عبر خوادم متصلة في مصر، مما يعني أن حجب خدمة واحدة سيترتب عليه حجب جميع الخدمات المتصلة بنفس الخادم، لكنه أكد أن الجهاز يعمل على إيجاد طريقة لكيفية حجب "يوتيوب" وحده تنفيذا لحكم القضاء.

المصدر : الجزيرة,وكالة الأنباء الألمانية