القرص الخارجي الجديد يعمل بسرعة عشرة آلاف دورة/الدقيقة ويأتي بسعة 2 تيرابايت

طرحت شركة "ويسترن ديجيتال" (WD) الأميركية في الأسواق الإماراتية أسرع الأقراص الصلبة الخارجية التي تنتجها حتى الآن وهو القرص الصلب الجديد "ماي بوك فيلوسي رابتور ديو" الذي يعمل بنظام التشغيل "ماك أو إس إكس".

ويجمع هذا القرص محركي أقراص صلبة طراز "فيلوسي رابتور" (VelociRaptor) بسعة  تيرابايت للمحرك الواحد، وبسرعة دوران تبلغ عشرة آلاف دورة في الدقيقة مع منفذي "ثندربولت" للنقل السريع للبيانات.

وسيوفر القرص الصلب نظام تخزين مزدوجا بسعة 2 تيرابايت، وهو يناسب أعمال تحرير مقاطع الفيديو عالية الدقة والمقاطع ثلاثية الأبعاد وأعمال تصميم الغرافيك حيث يصل معدل نقل البيانات فيه إلى 400 ميغابت/الثانية.

ويساهم منفذا "ثندربولت" في تسهيل عمل الأجهزة متعددة محركات الأقراص والأجهزة عالية الأداء الموصولة بالحاسب دون التأثير على سرعة نقل البيانات أو الأداء.

وبحسب الشركة فإن مستخدمي هذا القرص -الذي يصل ثمنه إلى ألف دولار أميركي- سيتمكنون من نقل 22 غيغابايت من الأفلام ذات الوضوح العالي في أقل من 65 ثانية، وألفي صورة بحجم خمسة ميغابايت للصورة الواحدة في أقل من 33 ثانية، وأكثر من 500 أغنية بحجم خمسة ميغابايت للواحدة في أقل من ثماني ثوان.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية