عاصفة الاحتجاجات في أوروبا كانت وراء قرار فيسبوك إيقاف تقنية التعرف على الوجوه (الأوروبية)

أكدت جهات رقابية بالاتحاد الأوروبي أن موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت التزم بتعهداته بشأن حذف جميع البيانات التي كان يتم استخدامها في خاصية التعرف على ملامح وجوه المستخدمين في دول الكتلة الأوروبية.

وأفاد موقع "تيك ريدر" المعني بأخبار التكنولوجيا، بأن جهات حماية البيانات في ألمانيا وأيرلندا درست "شفرات المصدر" على موقع فيسبوك وخلصت إلى أن شبكة التواصل الاجتماعي حذفت جميع البيانات التي كانت تستخدم لتشغيل تقنية التعرف على الملامح.

وكان موقع فيسبوك قد وافق على إيقاف العمل بهذه التقنية على شبكة التواصل الاجتماعي في أوروبا، وأعلن في سبتمبر/أيلول الماضي أن جميع البيانات التي يتم استخدامها لتشغيل هذه التقنية سيتم حذفها.

واتخذ فيسبوك قراره ذلك بعد أن أثارت هذه التقنية، التي كانت تسمح للموقع بالتعرف على هوية الأشخاص الذين يظهرون في الصور على نحو يتيح للمستخدم التعرف على أصدقائه بشكل أسهل، عاصفة من الاحتجاجات من جانب دعاة حماية الخصوصية في أوروبا.

ونقل الموقع عن المتحدثة باسم مكتب المفوض الأيرلندي لشؤون حماية البيانات كيارا أوسوليفان قولها إنهم استعرضوا مؤخرا شفرات المصادر في فيسبوك وتفاصيل عملية الحذف، وأنهم يشعورهم "بالرضا" عن الإجراءات التي قام بها الموقع للوفاء بتعهداته.

ورغم أن فيسبوك أوقف العمل بتقنية التعرف على الملامح في أوروبا، فإن هذه التقنية ما زالت تثير جلبة في الولايات المتحدة، نظرا لأن فيسبوك عاد لتنشيط هذه الخدمة في أميركا الأسبوع الماضي بعد أن كان أوقف العمل بها مؤقتا أواخر العام الماضي، حسبما ذكر موقع تيك ريدر.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية