خلايا الوقود.. مستقبل صناعة السيارات
آخر تحديث: 2013/12/4 الساعة 17:13 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/12/4 الساعة 17:13 (مكة المكرمة) الموافق 1435/2/2 هـ

خلايا الوقود.. مستقبل صناعة السيارات

محرك سيارة هيونداي توسان 2014 الذي يعمل بخلايا الوقود (رويترز)

رغم ظهور تقنية خلايا الوقود في عالم صناعة السيارات منذ عقود طويلة، حيث ينظر إليها باعتبارها منظومة الدفع المثالية لمستقبل المركبات كونها تعتمد على مصدر طاقة لا ينضب، ولا يصدر عنها انبعاثات سوى بخار الماء، فإنها لم تدخل حيز التنفيذ إلا مؤخرا من خلال بعض النماذج في معارض السيارات الدولية في مدينتي لوس أنجلوس الأميركية وطوكيو اليابانية.

فقد صدرت مؤخرا عن بعض شركات السيارات العالمية خلال المعرضين المذكورين تصريحات مفادها أنه آن الأوان كي يتم إطلاق هذه التقنية على الطرقات. وقدمت شركتا تويوتا وهوندا اليابانيتين اثنتين من السيارات الاختبارية الجديدة التي تعتمد على خلايا الوقود، والمقرر إنتاجهما بشكل قياسي خلال عام 2015.

وأوضح المطور في شركة تويوتا، هيتوشي نوماسا، أن نظام "الاحتراق البارد" يعتمد على الهيدروجين لتوليد تيار لتشغيل محرك كهربائي، ولا ينبعث منه سوى بخار الماء، مشيرا إلى أنه لم يتم استخدام هذه التقنية حتى الآن إلا في أسطول السيارات الاختبارية.

وأضاف نوماسا أن السيارة التي يتم دفعها بخلايا الوقود تعتمد على نفس البنية الهيكلية للسيارة الهجين الكاملة، مما يساعد على زيادة فعالية منظومة الدفع مع خفض التكاليف في الوقت نفسه.

السيارة الاختبارية "إف سي في" التي عرضتها تويوتا بمعرض طوكيو للسيارات (غيتي إيميجز)

وأشار إلى أن تويوتا تخطط لأن يصل مدى السير إلى خمسمائة كيلومتر، وأن يتم تزويد السيارة بالوقود في فترة لا تزيد على ثلاث دقائق فقط، وهي القيم التي تتمتع بها النماذج العادية التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي، بحسب قوله.

لكنه أقر من ناحية أخرى بأن السيارات الأولى من هذه التقنية ستتوافر بتكلفة عالية نسبيا، حيث من المستهدف طرحها في الأسواق العالمية مقابل مبلغ يصل إلى حوالي 108 آلاف دولار أميركي.

كما أكد المدير التنفيذي لشركة هوندا بأميركا الشمالية، تيستو أوامورا، بأنه يمكن اعتبارا من عام 2015 استخدام السيارة الاختبارية التي تطورها شركته -والتي عرضت في معرض لوس أنجلوس الدولي للسيارات- لقطع مسافة تزيد على 438 كيلومترا، وألا تستغرق عملية التزود بالوقود أكثر من ثلاث دقائق.

ولا تسير تويوتا وهونداي بمفردهما على هذا الدرب، حيث بدأت شركة هيونداي الكورية الجنوبية على سبيل المثال خلال عام 2013 البدء في إنتاج أعداد محدودة من سيارتها "آي إكس 35" المُعدلة، التي يتم تأجيرها لباقة مختارة من العملاء.

كما تم تدشين تحالف بين شركات السيارات العالمية يضم فورد ودايملر ونيسان ورينو، من أجل تطوير منظومة دفع بخلايا الوقود، حيث يسعون إلى تقديم نماذج اختبارية بتكاليف منخفضة وفرص أكبر لدخول مرحلة الإنتاج القياسي، ويتوقع أن يتم تطرح أول سيارة تنافسية تعمل بخلايا الوقود خلال عام 2017 من خلال توحيد أساليب التطوير بين الشركات المختلفة وزيادة حجم الإنتاج المستهدف.

أما أبرز العقبات التي تقف وراء تطوير هذه التقنية، فيوضح خبير السيارات في جامعة دويسبورغ إيسن الألمانية، فيرديناند دودنهوفر، بأنها تتمثل بضعف البنية التحتية وعدم توافر محطات كافية للتزود بالوقود، وغياب الإرادة السياسية لطرح تقنية خلايا الوقود بشكل قياسي.

المصدر : الألمانية

التعليقات