أعلنت وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أن رائدي فضاء سيبدآن اليوم مهمة سير بالفضاء هي الثانية في مساعي إصلاح نظام تبريد معطوب بمحطة الفضاء الدولية. وكان رائدا فضاء أميركيان قد أمضيا عدة ساعات السبت الماضي بمهمة السير الأولى.

رائدا الفضاء الأميركيان سارا بالفضاء السبت الماضي لإصلاح نظام تبريد معطوب بمحطة الفضاء (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) أن رائدي فضاء سيبدآن اليوم مهمة سير في الفضاء هي الثانية في إطار مساعي إصلاح نظام تبريد معطوب في محطة الفضاء الدولية.

وكان رائدا الفضاء الأميركيان مايك هوبكينز وريك ماستراشيو قد أمضيا خمس ساعات ونصف الساعة خارج المحطة في مهمة السير الأولى في الفضاء السبت الماضي لفصل مضخة أمونيا يبلغ وزنها 350 كيلوغراما، والتي توقفت عن العمل في الـ11 من الشهر الجاري.

وكان من المقرر أن تجري المهمة الثانية أمس لتركيب مضخة جديدة، ولكن جرى تأجيلها إلى اليوم بعد رصد خلل في البذلة الفضائية الخاصة بالرائد ماستراشيو عقب المهمة الأولى السبت الماضي.

وعن إمكانية الحاجة لمهمة سير ثالثة، رجحت ناسا ألا تكون هناك حاجة لذلك، خاصة إذا مرت الأمور على ما يرام اليوم.

وكانت مهمة السبت، التي أنجزت قبل ثلاثين دقيقة من الموعد المتوقع لها، هي السابعة لماستراشيو والأولى لهوبكينز. وبذلك يكون ماستراشيو قد قضى 44 ساعة في مهام سير بالفضاء.

يذكر أن هذه المهمة هي الأولى لناسا منذ يوليو/تموز الماضي، منذ مشكلة للخوذة الفضائية التي كان يرتديها رائد الفضاء الإيطالي لوكا بارميتانو.

وتعمل المضخة مع أخرى عن طريق دائرة الأمونيا في الجانب الخارجي من المحطة، على ترطيب الجسم الخارجي للمحطة الفضائية. 

وبعد حدوث العطب، كان لا بد من تخفيض استهلاك الطاقة بشدة في القسم الروسي من المحطة  للحفاظ على إمداد النموذج الأميركي بها.

أما الجزء الياباني والجزء الأوروبي من المحطة فقد فصل نصف الأنظمة عن العمل جراء ذلك.

وقالت "ناسا" إن فريق المحطة المكون من ستة أعضاء لم يتعرض لخطر جراء هذا العطل.

المصدر : وكالات