حذرت شركة مايكروسوفت الأميركية للبرمجيات مستخدمي نظام التشغيل ويندوز إكس بي -الذي أصدرته قبل 12 عاما- من أن هذا النظام ينطوي على خطورة أمنية بالغة, وأكثر عرضة للإصابة بالفيروسات وبرامج التجسس مقارنة بالإصدارات الأحدث من أنظمة ويندوز.

وجاء في تقرير المعلومات الأمنية الذي أصدرته مايكروسوفت بالنسبة للنصف الأول من عام 2013 أن معدلات إصابة ويندوز إكس بي (حزمة الخدمات الثالثة للإصدار 32 بتا) ببرامج التجسس بلغت 9.1 لكل ألف جهاز مقارنة بخمسة أجهزة لكل ألف من الأجهزة التي تعمل بنظام تشغيل ويندوز 7، و1.4 جهاز من كل ألف من الأجهزة التي تعمل بنظام ويندوز 8.

وذكر التقرير -الذي أورده الموقع الإلكتروني الأميركي "إنفو ورلد" المعني بأخبار التقنية- أن الضعف الذي ألم بنظام ويندوز إكس بي بعد 12 عاما من طرحه وبعد ظهور إصدارات أحدث من ويندوز ليس مدهشا, حيث أن مبتكري برامج التجسس حصلوا على فترة طويلة لإتقان هجماتهم ورصد نقاط الضعف واستغلال ضعف الحماية الأمنية في ويندوز إكس بي.

وأضاف أن الاستمرار في استخدام ويندوز إكس بي في عام 2014 سينطوي على خطورة أكبر ولا سيما بعد توقف مايكروسوفت عن تقديم الدعم التقني لهذا النظام في أبريل/نيسان من العام المقبل.

ومن المقرر إحالة ويندوز إكس بي -الذي يعتبر أنجح نظام تشغيل طرحته مايكروسوفت على الإطلاق- للتقاعد يوم 8 أبريل/نيسان 2014، وهو اليوم الذي ستطرح فيه شركة ريدموند ووش لأمن المعلومات آخر حزمة تحديث أمنية للنظام الذي ظل يعمل بكفاءة على مدى أكثر من عقد.

وتقول شركة "نيت أبليكيشنز" للدراسات التحليلية إن 37.2% من الحواسيب الشخصية على مستوى العالم تعمل حاليا بنظام ويندوز إكس بي, بما يعادل 570 مليون جهاز تقريبا، بافتراض دقة تقديرات مايكروسوفت التي تقول إن عدد الحواسيب التي تعمل بأنظمة ويندوز على اختلافها يبلغ 1.4 مليار جهاز حول العالم.

وتشير التوقعات إلى أن نسبة استخدام ويندوز إكس بي ستنخفض في أبريل/نيسان 2014 إلى 30.5% من إجمالي الحواسيب العاملة بأنظمة ويندوز وهو التاريخ الذي سيتوقف فيه الدعم التقني للنظام.

المصدر : الألمانية