ساعة باين تدعم شريحة اتصالات مما يجعلها تعمل باستقلال عن الهاتف الذكي أو الحاسوب اللوحي

بدأت شركة "نبتون" الكندية مرحلة التعاقد مع مزودي القطع الداخلية للبدء في عملية إنتاج ساعة ذكية تحمل اسم "فاين"، وذلك بعدما حصلت على تمويل مادي يفوق ثلاثة أضعاف ما وضعته لنفسها في الحملة التي أطلقتها على موقع كيكستارتر لدعم المشاريع الناشئة.

وكانت الشركة بدأت في 18 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري حملة لتمويل إنتاج ساعتها الذكية ووضعت حدا أدنى قدره مائة ألف دولار كي تبدأ العمل، لكنها تمكنت من جمع أكثر من ثلاثمائة ألف دولار خلال أسبوع وقبل 27 يوما على نهاية الحملة في 21 ديسمبر/كانون الأول القادم.

وتدعم الساعة الذكية أو "هاتف الساعة" شريحة اتصالات من نوع "مايكرو-سيم" فهي تستطيع إجراء المكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو وإرسال واستقبال الرسائل النصية القصيرة عبر شبكات اتصالات الجيل الثالث (3جي) دون الحاجة إلى أن تكون متصلة بهاتف ذكي أو حاسوب لوحي.

وتملك الساعة شاشة بقياس 2.4 بوصة بدقة 240×320 بكسلا، مدعومة بمعالج "سنابدراغون إس4" ثنائي النواة من شركة كوالكوم الأميركية يعمل بتردد 1.2 غيغاهيرتز، وهي تضم ذاكرة وصول عشوائي (رام) بسعة 512 ميغابايتا، وستطرح بسعتي تخزين داخليتين هما 16 غيغابايتا و32 غيغابايتا.

كما زودت الشركة الساعة بكاميرتين الأولى خلفية بدقة خمسة ميغابكسلات، والثانية بدقة "في جي أي" (640×480 بكسلا) مدعومتين بفلاش ضوئي "إل إي دي"، وهي تضم بطارية ليثيوم بوليمر بسعة 810 ميلي أمبير/ساعة قادرة على البقاء خمسة أيام دون شحن في وضع الاستعداد أو عشر ساعات عند استخدام الوسائط المختلفة، حسب قول الشركة المطورة.

كما أنها تتضمن نظام تحديد المواقع الجغرافي (جي بي إس)، وبوصلة، وعدادا للخطى، وتطبيقات خاصة للياقة البدنية، ويمكن نزع الساعة عن رباط المعصم لاستخدام الكاميرا الخلفية عند اللزوم، أو وصل الكاميرا بهذه الحالة بملحقات خاصة تطورها الشركة مثل وضعها على خوذة الرأس لتصبح أداة تسجيل فيديو متنقلة بدقة 720p.

وتعمل الساعة بالإصدار 4.1.2 من نظام التشغيل أندرويد، والمعروف باسم "جيلي بين"، وهي تدعم تشغيل مختلف تطبيقات أندرويد، لكنها تفتقر للوصول إلى متجر "غوغل بلاي" للتطبيقات، وبهذا الصدد تقول الشركة إنها تعمل للتوصل إلى اتفاق مع "غوغل" لتمكين مستخدمي ساعتها من تنزيل التطبيقات من المتجر مباشرة دون الحاجة لاستخدام متاجر الطرف الثالث.

إضافة إلى ذلك أوضحت الشركة أنها تعمل على اختبار مقاومة ساعتها للماء والغبار وفق معيار IP67، كما أنها ستوفر نموذج الساعة الأصلي بدعم العمل مع نحو 48 لغة مختلفة، لكنها لم تشر بعد إلى السعر المحدد لساعتها، لكنها قالت إنها ستبدأ بشحنها خلال يناير/كانون الثاني المقبل في عدد من الأسواق العالمية، كما ستوفرها للشراء مباشرة عبر موقعها الإلكتروني.

المصدر : الجزيرة,البوابة العربية للأخبار التقنية