غوغل استخدمت تقنيات فلترة لتصفية نتائج البحث المتعلقة بصور استغلال الأطفال جنسيا (الأوروبية-أرشيف)

تكاتفت شركة مايكروسوفت الأميركية مع مواطنتها غوغل، واللتان تملكان معا أشهر محركي بحث وخدمات ذات قاعدة استخدام واسعة، من أجل اتخاذ وسائل تُصعِّب بشكل كبير على الأشخاص العثور على صور لها طابع استغلال جنسي للأطفال على الإنترنت.

ووفق موقع "جيكي غادجيت" المعني بأخبار التقنية تمت فلترة أكثر من مائة ألف عبارة كانت تعود بشكل تقليدي في محركات البحث بصور انتهاك جنسي للأطفال، حيث لن يؤدي بعد الآن استخدام تلك العبارات إلى نفس النتائج بل وسيظهر تحذير لمستخدميها من متصفحي الإنترنت بأن الاستغلال الجنسي للأطفال أمر غير قانوني.

وجاء اتفاق الشركتين على تلك الإجراءات استجابة لمطلب رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون الذي دعاهما في يوليو/تموز الماضي للبدء ببذل مزيد من الجهود لمنع الناس من الوصول إلى المحتوى غير القانوني على الإنترنت. 

ورغم أن الشركتين أخبرتاه آنذاك أن حجب نتائج البحث دفعة واحدة لا يمكن القيام به ولا يجب القيام به، لكنهما عملتا معا منذ ذلك الوقت على الخروج بآلية تضمن نتائج بحث "أنظف".

وتأكيدا لذلك أعلنت غوغل على لسان رئيسها التنفيذي إيريك شميدت عبر صحيفة ديلي ميل البريطانية عن تشكيل فريق من أكثر من مائتي خبير يعملون على ابتكار تقنيات جديدة للقضاء على الروابط والمواد التي تضم محتوى يصور الاعتداء الجنسي على الأطفال تماما من على شبكة الإنترنت.

وبدأت غوغل في تفعيل تقنيات منع مواد الاعتداء الجنسي على الأطفال من نتائج البحث بالبلدان الناطقة بالإنجليزية، على أن تُفعِّل تلك التقنيات في بقية دول العالم خلال الأشهر الستة المقبلة حيث ستغطي تقنيات الفلترة عمليات البحث بنحو 158 لغة.

أما مايكروسوفت فأعلنت من جهتها عن إقامة مركز لمكافحة الجريمة الإلكترونية يضم شركات تقنية أخرى وبعض جهات تنفيذ القانون.

ونقلت مجلة "بي سي وورلد" الأميركية المتخصصة بمجال الحاسوب على موقعها الإلكتروني عن ديفد فين مساعد المستشار العام بوحدة مايكروسوفت لمكافحة الجريمة الرقمية قوله في بيان إن "مركز مايكروسوفت للجريمة الإلكترونية هو المكان الذي يتعاون فيه الخبراء والعملاء والشركاء للتركيز على أمر واحد وهو تحقيق الأمن لمستخدمي الإنترنت".

وقال المدير التنفيذي للمجمع العالمي للابتكار التابع لجهاز الشرطة الدولية (إنتربول) إن إقامة مركز لمكافحة الجريمة الإلكترونية داخل مقر مايكروسوفت رسالة رسمية من الشركة تعبر عن التزامها بالمساعدة في حل هذه المشكلة، وفق تعبير نوبورو ناكاتاني.

وتوظف مايكروسوفت بالفعل نحو مائة محام ومحقق وخبير تقني لمكافحة البرامج المزيفة والتصدي لانتشار المواد الإباحية الخاصة بالأطفال على الإنترنت وعمليات الاحتيال الإلكتروني، وغيرها من المخاطر التي يتعرض لها مستخدمو الشبكة العنكبوتية.

المصدر : مواقع إلكترونية,الألمانية