جهاز الرأس الجديد يمكن وصله مع الهاتف الذكي أو الحاسوب اللوحي (غيتي) 

فتحت شركة سوني اليابانية الباب أمام الطلب المسبق لجهاز العرض الشخصي الجديد "إتش.أم.زد-تي3 دبليو" الذي يرتدى على الرأس، والمزود بشاشتين عاليتي الوضوح تمنحان المستخدم شعورا بأنه ينظر إلى شاشة سينمائية كبيرة.

والجهاز يوهم مرتديه أنه يجلس على مسافة عشرين مترا من شاشة بقياس 750 بوصة، وهو يدعم العرض الثنائي أو الثلاثي الأبعاد، باستخدام شاشتين عاليتي الوضوح (720 بكسلا) بتقنية "أولد" تعرضان الصورة مباشرة أمام عيني المستخدم بنسبة أبعاد 16:9.

وعلى غرار الإصدار السابق من هذا الجهاز وهو النموذج إتش.أم.زد-تي1، فإن النموذج الجديد متنقل ويعمل بالبطارية مما يجعله أكثر فائدة للمسافرين. كما أنه أخف وأكثر راحة في الاستعمال، مع وجود وسادة للرأس قد تمنح مرتدي الجهاز منظرا غريبا.

ويمكن توصيل الجهاز بهاتف ذكي أو حاسوب لوحي عبر منفذ إتش.دي.أم.آي المصغر، وهو يأتي مع سماعات أذن تزود المستخدم بتجربة صوتية محيطية افتراضية من فئة 7.1 (سبعة سماعات ومضخم).

والجهاز يوفر أنماطا عدة لعرض الصورة، منها نمط الألوان المشرقة، والقياسية، والسينما، وثلاثة أنماط للألعاب، ونمطين قابلين للتخصيص من طرف المستخدم.

وتقول الشركة إن بطارية الجهاز تي3 تدوم ثلاث ساعات عند استخدام وصلة لاسلكية عالية الوضوح، وسبع ساعات عند استخدام وصلة إتش.دي.أم.آي، ويستغرق شحنها بمقدار 80% نحو 2.5 ساعة، أما شحنها كاملا فيحتاج إلى 4.5 ساعات.

وتوفر سوني حاليا جهاز الرأس هذا للطلب المسبق في الولايات المتحدة مقابل 999 دولار، على أن يبدأ شحن الطلبات الشهر المقبل.

المصدر : مواقع إلكترونية