إتش بي الأميركية كشفت عن طابعة نافثة للحبر متعددة الأغراض دخلت موسوعة جينيس بسرعتها القياسية (الجزيرة)
رماح الدلقموني-دبي

يشهد أسبوع جيتكس للتقنية المنعقد حاليا في دبي منافسة حقيقية بين كبرى شركات التقنية رغم اختلاف مجالاتها، حيث كشفت كل شركة عن أفضل منتجاتها، ومنها على سبيل المثال شركات إتش بي التي كشفت عن أسرع طابعة في العالم، ومايكروسوفت التي استعرضت حزمة برامج أوفيس 365 السحابية وويندوز أزور, وسامسونغ التي أطلقت حلا أمنيا للأجهزة المحمولة، وزوتاك التي كشفت عن حاسوب مصغر جديد وأحدث بطاقات الرسوميات، وكوالكوم التي استعرضت معالجها الأخير سنابدراغون 800.
 
فقد استعرضت شركة إتش بي الأميركية طابعتها النافثة للحبر متعددة الأغراض "أوفيسجيت برو إكس 576 دي دبليو" التي دخلت موسوعة جينيس للأرقام القياسية بعد تمكنها من الطباعة الملونة بسرعة سبعين صفحة في الدقيقة وتحقيقها تكلفة أقل بـ50% من الطابعة المكتبية العادية، وهي موجهة للأعمال الصغيرة والمتوسطة.
 
في الوضع الطبيعي تتمكن الطابعة المذكورة الطباعة بسرعة 42 صفحة/الدقيقة سواء عند الطباعة بالألوان أو باللون الأسود فقط، وهي قادرة على إجراء المسح الضوئي للوثائق بدقة تبلغ 1200 نقطة في البوصة (dpi)، وعملية نسخ الوثائق بدقة 600 نقطة في البوصة، وهي تدعم شبكات الإيثرنت والاتصال اللاسلكي "واي-فاي"، ويمتد عمر ماكينتها حتى طباعة 75 ألف صفحة.

بدورها أعلنت شركة زوتاك إنترناشونال الصينية المتخصصة بإنتاج بطاقات الرسوميات للحواسيب عن أحدث مجموعاتها من بطاقات الرسوم والحواسيب المصغرة حيث كشفت عن بطاقة الرسوميات "جي تي إكس 780 أمب" التي تعتمد على أحدث معالجات الرسوميات لشركة إنفيديا الأميركية التي رفعت من سرعة محركها لتصل إلى 1059 ميغاهيرتز، وتضم هذه البطاقة ثلاثة غيغابايتات من ذاكرة الرسوميات "جي دي دي آر5".

دحماني دحماني استعرض قوة
 سنابدراغون 800 في الترفيه
(الجزيرة)

معالجات وتطبيقات
كما كشفت عن الحاسوب المصغر الجديد "زوتاك زد بوكس آي دي 65" الذي يعمل بمعالج الجيل الثالث من إنتل كور آي7 ثنائي النوى بسرعة اثنين غيغاهيرتز يمكن رفعها إلى 3.1 غيغاهيرتز باستخدام تقنية "إنتل تيربو بوست"، وهو يضم 4 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي (رام) و500 غيغابايت من مساحة التخزين.

ويدعم شبكات إيثرنت والاتصال اللاسلكي، وتقنية بلوتوث، ويتضمن منفذ "إتش دي إم آي" و"يو إس بي"، ومعالج الرسوميات إنتل إتش دي 4000 ويعمل بأحد نظامي التشغيل ويندوز 7 أو 8، وتبلغ أبعاده 127×127×45 ميلمترا.

أما شركة كوالكوم الأميركية المتخصصة في صناعة المعالجات منخفضة استهلاك الطاقة فركزت جهودها في جيتكس على استعراض مزايا معالجها الجديد المخصص للهواتف الذكية والحواسيب اللوحية سنابدراغون 800 رباعي النوى الذي بدأت باستخدامه أبرز الشركات المصنعة للأجهزة الذكية.

وتقول الشركة على لسان ممثلها المعتمد دحماني دحماني للجزيرة نت إن هذا المعالج من أقوى المعالجات حاليا في الأسواق وأكثرها قدرة على توفير الطاقة بسبب ما يتمتع به من كفاءة في التكيف مع احتياجات المستخدم ويتميز بقوته في مجال الألعاب ثلاثية الأبعاد ومشاهدة الفيديو عالي الوضوح وتشغيل الوسائط المتعددة كونه يوائم قدراته في المعالجة بناء على طبيعة الاستخدام.

أما على صعيد الحلول البرمجية فقد استعرضت شركة مايكروسوفت الأميركية في جيتكس قدرات حزمة برامجها المكتبية السحابية أوفيس 365 التي تتيح للمستخدمين الوصول من أي مكان تقريبا إلى أدوات أوفيس المعروفة، وتوفر لهم إمكانية العمل على ملفات أوفيس مع اتصال بالإنترنت أو من دونه، التي تتميز أيضا بنسخ ملفات المستخدم احتياطيات بشكل كامل، إضافة إلى البريد الإلكتروني الذي يتيح المزامنة والوصول إلى الرسائل والتقويمات من المكتب أو أثناء التنقل.

كما استعرضت الشركة نظام ويندوز أزور، وهو منصة للحوسبة السحابية تستخدم لتشغيل وتطوير التطبيقات وحفظ البيانات في السحاب حيث تدير وتراقب ذلك مايكروسوفت في مراكز بيانات تملكها الشركة مقابل رسوم اشتراك دورية.

سامسونغ نوكس تهدف إلى جعل استخدام الأجهزة الشخصية في العمل أكثر أمنا (الجزيرة)

أمن إلكتروني
بدورها أعلنت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية عن التوفر التجاري لحل الأمن الإلكتروني "سامسونغ نوكس" للأجهزة المتنقلة، الذي تهدف من ورائه إلى مساعدة الشركات في المنطقة على التخلص من مخاوفها المتعلقة بالأمن الإلكتروني للأجهزة المتنقلة الشخصية المستخدمة لأغراض العمل، وذلك عبر حماية بيانات الشركة المتاحة على الأجهزة التي تعمل بنظام التشغيل أندرويد.

وحسب الشركة فإن "سامسونغ نوكس" يوفر عبر طبقة تطبيقات إلكترونية نظاما احتوائيا يفصل بين الاستخدام الشخصي والعملي للجهاز المتنقل مما يحقق حماية لبيانات وتطبيقات الشركة من التسرب أو هجمات الفيروسات أو البرمجيات الخبيثة.

ما سبق هو سرد لأبرز منتجات عدد محدود من الشركات في جيتكس الذي يضم أكثر من 3500 شركة تقنية من 54 دولة حول العالم.

المصدر : الجزيرة