الترفيه وسيلة لترويج التقنيات في جيتكس
آخر تحديث: 2013/10/22 الساعة 16:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/10/22 الساعة 16:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/12/18 هـ

الترفيه وسيلة لترويج التقنيات في جيتكس

شركة "أي أم دي" أتاحت لزوارها لعبة إلكترونية يربح من فاز فيها جائزة (الجزيرة نت)

رماح الدلقموني-دبي

تعرض في أسبوع جيتكس للتكنولوجيا 2013 المنعقد حاليا في مدينة دبي آلاف المنتجات التقنية الحديثة التي قد يختفي بعضها في زحمة المنتجات الأخرى، ولهذا تحاول الشركات اتباع كافة أساليب الترويج الممكنة لاجتذاب الزوار ودفعهم لتجربة أو استعراض منتجاتها، ومن هذه الأساليب الترفيه.

فعلى سبيل المثال، ابتكرت شركة "أي أم دي" الأميركية المتخصصة في صناعة معالجات الحواسيب الشخصية -والتي تتزعم هذا السوق مع مواطنتها شركة إنتل- طريقة جميلة لاجتذاب الزوار، ودفعهم لاختبار بطاقات الرسوميات التي تنتجها شركتها الفرعية "إي تي آي" المنافس الرئيسي لشركة "إنفيديا" الأميركية في سوق بطاقات الرسوميات.

وهذه الطريقة تقوم على دفع الزوار لتجربة خوض سباق سيارات بالجلوس على مقعد يشبه غرفة السائق من حيث وجود مقود ودواستيْ سرعة وتوقف (بريك)، وأمامه شاشة كبيرة تظهر حلبة سباق سيارات.

وبهذه الطريقة تتيح الشركة لزوارها اكتشاف قوة أداء بطاقة رسومياتها بتجربة لعبة سريعة تتطلب مواصفات عتاد قوية، وكذلك منحهم فرصة الفوز بجائزة في نهاية اليوم لمن ينهي السباق بأقصر مدة زمنية. وطبعا قبل المشاركة يُطلب من الراغبين تدوين أسمائهم وبريدهم الإلكتروني وأرقام هواتفهم، وبذلك يصبحون أهدافا سهلة لرسائل الشركة وزبائن محتملين مستقبلا.

بلاك بيري عرضت لعبة "فورمولا 1" (الجزيرة)

لعبة سباق
ومن جهتها، وجدت شركة بلاك بيري الكندية طريقة مماثلة لاستقطاب الزوار لكنها أكثر غرابة، فقد وفرت مجسما كاملا بالحجم الطبيعي لسيارة "فورمولا 1"، وتدعو الزوار لتجربة الجلوس داخل السيارة التي توجد فيها شاشة كبيرة أمام السائق لممارسة لعبة سباق "فورمولا 1"، الذي تعتبر بلاك بيري أحد الرعاة الرسميين له، حسب ما ذكرته للجزيرة نت مندوبة الشركة في الموقع.

وعلى نهج الشركتين السابقتين، سارت شركات أخرى عديدة لكن بأساليبها المختلفة، فشركة مارلين ديجيتال -ومقرها دبي- تقدم العديد من المنتجات، ومنها على سبيل المثال الطابعات الثلاثية الأبعاد وأجهزة إسقاط ضوئي المتنقلة الصغيرة الحجم والقادرة على عرض الأفلام الثلاثية الأبعاد.

ولجذب الانتباه للمنتج الأخير، تتيح الشركة لزائرها فرصة الجلوس في غرفة خاصة مغلقة ليرتدي نظارات ثلاثية الأبعاد ويشاهد فيلما ترفيهيا قصيرا يختبر خلاله أداء الجهاز.

وهناك شركة زيس الألمانية المتخصصة في صناعة العدسات، إذ تعرض في جيتكس نظارة متعددة الاستخدامات توفر لمرتديها الشعور بأنه على بعد مترين من شاشة افتراضية بقياس أربعين بوصة، حيث تتيح لزوار المعرض فرصة تجربة النظارة ومشاهدة دقائق من فيلم ثلاثي الأبعاد.

وهذه النظارة -التي تسميها الشركة سينيمايزر- تتميز بخفة وزنها، لذلك تروج لها بأنها يمكن استخدامها في المنزل أو أثناء السفر، حيث يمكن وصلها بأي جهاز متنقل كالهاتف الذكي مثلا، وهي لذلك تعد منافسا لنظارة سوني رغم أن الأخيرة توفر شاشة افتراضية أكبر.

نظارة زيس تعرض لمرتاديها شاشة افتراضية بقياس 40 بوصة (الجزيرة)

عرض سينمائي
ووجدت شركة كوالكوم الأميركية المتخصصة في صناعة أشباه الموصلات أن أفضل طريقة لاستعراض قوة وأداء معالجها الجديد "سنابدراغون 800" هي عرضه سينمائيا في غرفة مغلقة باستخدام إحدى الشاشات الفائقة الدقة "4 كي" موصولة بحاسوب محمول يعمل بهذا المعالج الرباعي النوى.

وعبر سلسلة من الأفلام القصيرة، يستكشف الزائر هذا المعالج الذي يتميز بقدرات قوية في مجال الحوسبة ومعالجة الرسوميات.

ولم تبتعد شركة البرمجيات الأميركية العملاقة مايكروسوفت عن هذا الأسلوب، فهي تتيح لزوار ركنها فرصة الفوز بسيارة فورد موستانغ بزيارة منصتها والاستماع إلى آخر أخبار منتجاتها وحلولها، ثم البحث عن أربعة مفاتيح موزعة حول المنصة التي تشكل تلميحا للإجابة على أربعة أسئلة مطروحة في مطوية يتم توزيعها.

وبعد ذلك يدون المشارك معلومات التواصل معه، ويضع القسيمة في صندوق خاص ليتأهل في السحب على السيارة المذكورة.

المصدر : الجزيرة

التعليقات