سامسونغ صنعت شرائح معالجات أي7 الأخيرة المستخدمة في آيفون5أس (رويترز)

ذكرت صحيفة كورية جنوبية أن شركة أبل الأميركية قد تلجأ مجددا إلى منافستها العتيدة شركة سامسونغ للمساهمة في تصنيع شرائح معالجات أجهزتها الذكية المقبلة إلى جانب شركة "تي.أس.أم.سي" التايوانية التي تعاقدت معها لهذه المهمة.

وحسب صحيفة "ذي كوريا إكونيميك دايلي" فإن تفاصيل الاتفاق بين الشركتين المتنافستين ما زالت مبهمة، لكنها تشير إلى أن سامسونغ ستتولى تصنيع ما بين 30 إلى 40% من معالج أبل "أي8" العام المقبل، في حين تتولى شركة "تي.أس.أم.سي" النسبة الغالبة المتبقية.

وكانت أبل تأمل أن تكون شركة "تي.أس.أم.سي" المُصنِّع الوحيد لمعالجات أجهزتها حتى لا تضطر للجوء إلى منافستها سامسونغ، خاصة أن معارك قضائية ضارية تجري بينهما في أنحاء متفرقة من العالم، لكن مهمة بناء شرائح بتقنية 20 نانومترا دفع أبل إلى عقد اتفاق تكميلي أو مساعد مع سامسونغ، حسب الصحيفة.

وإضافة إلى تصنيع معالجات "أي 8"، عقدت سامسونغ -حسب موقع "هانكيونغ" الإخباري- اتفاقا خاصا مع أبل كذلك لإنتاج شرائح معالجات "أي9" عام 2015.

وكانت أبل قد عقدت في يونيو/حزيران الماضي اتفاقا مع شركة "تي.أس.أم.سي" المصنعة لأشباه الموصلات، مدته ثلاث سنوات لإنتاج شرائح سلسلة معالجات "أي" للأجهزة العاملة بنظام التشغيل "آي.أو.أس" ابتداء من عام 2014، ضمن إستراتيجية أبل في الابتعاد عن الاعتماد على سامسونغ في تصنيع أجزاء أجهزتها.

لكن تقرير الصحيفة المتعلق بشرائح "أي8" لا يوضح إن كانت سامسونغ و"تي.أس.أم.سي" ستعملان معا على تصنيع شرائح "أي9" أيضا، لكن يبدو -حسب موقع ماك رومرز المختص بأخبار أبل- أن الشركة الأميركية تعمل جاهدة لتنويع علاقتها بالموردين، وستعتمد على كلتا الشركتين في المستقبل المنظور.

ويشير الموقع إلى أن فحص معالجات "أي7" المستخدمة في آيفون5أس الأسبوع الماضي كشف أن سامسونغ كانت هي بالفعل المصنعة لتلك الشريحة التي تم تصنيعها بتقنية 28 نانومترا مقارنة بتقنية 32 نانومترا في شريحة أي6.

المصدر : مواقع إلكترونية