الفشل في التوصل إلى تسوية قد يكلف غوغل غرامة تصل قيمتها إلى خمسة مليارات دولار (أسوشيتد برس)

قال المفوض الأوروبي لشؤون المنافسة، يواكين ألمونيا، إن شركة غوغل الأميركية لخدمات الإنترنت عرضت تنازلات لتعديل كيفية ظهور نتائج البحث في محركها الشهير، الأمر الذي قد يؤدي إلى تسوية قضية مكافحة الاحتكار مع الاتحاد الأوروبي المرفوعة ضدها منذ فترة طويلة، ويجنبها بالتالي غرامة مالية ضخمة.

وتحقق المفوضية الأوروبية في محرك البحث "غوغل" منذ ثلاث سنوات بعد تلقي شكاوى من شركات عديدة بأن المحرك يهمل ظهور النتائج المتعلقة بالمنافسين في صفحة نتائج البحث ويحاول إخراجهم من السوق ومن هذه الشركات مايكروسوفت، وفاونديم البريطانية صاحبة موقع مقارنة الأسعار، وهوت مابس الألمانية لخرائط الإنترنت.

وتساور المفوضية -وهي الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي- مخاوف من أن تعطي غوغل لخدماتها المتخصصة مثل "خرائط غوغل"، و"تسوق غوغل"، و"أماكن غوغل"، معاملة تفضيلية في طريقة عرضها لنتائج البحث الإلكتروني ما يعيق المنافسة وخيارات المستخدم.

وقال ألمونيا إنهم توصلوا مع غوغل إلى لحظة مهمة في هذه القضية وأنه بهذه التحسينات الكبيرة المطروحة على الطاولة ستكون لديهم إمكانية العمل مجددا والسعي للتوصل إلى حل فعال يستند إلى قرار البند التاسع (التسوية)، مؤكدا أن مسار التسوية يظل أفضل الخيارات.

وأضاف أنه قد يتم اتخاذ قرار في هذه القضية في الربيع المقبل، حيث سيرى رأي الشركات الشاكية في العرض المقدم خاصة وأن مجموعة أولى من اقتراحات غوغل لتبديد المخاوف قابلتها ردود فعل "سلبية للغاية" من الجهات الشاكية وأصحاب المصلحة والأطراف الأخرى المعنية.

وقدمت غوغل تنازلات في سبتمبر/أيلول الماضي على أمل إنهاء القضية التي قد تؤدي إلى فرض غرامة عليها تصل إلى 10% من عائداتها على مستوى العالم والتي تعادل نحو خمسة مليارات دولار.

ورغم أن ألمونيا رفض تحديد طبيعة التنازلات التي عرضتها الشركة الأميركية فإنه قال إنها قطعت شوطا طويلا لتسوية مخاوف السلطات من عملية الاحتكار بشكل كامل.

وفي المقابل قال المستشار العام لغوغل كينت ووكر في بيان صدر عقب كلمة ألمونيا إن المفوضية الأوروبية بعد ردود الفعل التي تلقتها على العرض الأول أصرت على إجراء المزيد من التغييرات الكبيرة على طريقة عرض نتائج البحث، وأنه "بينما تشتد المنافسة إلكترونيا، نتخذ القرار الصعب للموافقة على طلباتهم في سبيل التوصل إلى تسوية".

المصدر : وكالات