أبل كانت تعتمد على سامسونغ في إنتاج معالجات حواسيبها اللوحية (الفرنسية-أرشيف)

توصلت شركة أبل الأميركية و"تي أس أم سي" التايوانية إلى اتفاق يقضي بتكفل الأخيرة بإنتاج معالجات A6X التي تستخدمها أبل في الجيل الرابع من حاسوبها اللوحي "آيباد" لمدة تجريبية تمتد إلى نهاية الربع الأول من العام الجاري.

ووفقا لصحيفة "كوميرشال تايمز" التايوانية ستكون هذه الخطوة هي الأولى التي تتخذها أبل سعيا منها للاستغناء عن تصنيع معالجاتها لدى منافستها الكورية الجنوبية "سامسونغ".

ويقضي الاتفاق الذي توصلت إليه الشركتان بأن تتولى "تي أس أم سي" مسؤولية تصنيع جميع معالجات A6X التي تحتاجها "أبل" في حال نجحت الشركة التايوانية في تجاوز المرحلة التجريبية بنجاح وكانت قادرة على إنتاج الكمية المطلوبة منها.

و"سامسونغ" التي تعد من أشد منافسي "أبل" تتولى إنتاج معالجات A6X، ولكن وبسبب هذه المنافسة وما ينتج عنه من ضغظ على "أبل"، تسعى الشركة الأميركية إلى البحث عن مُنتِجٍ بديل لمعالجاتها.

ونقلت الصحيفة عن بعض المصادر التي وصفتها بالمطلعة أن انتقال "أبل" إلى التعاون مع "تي أس أم سي" قد يتوافق مع عزمها التحول إلى التصنيع بتقنية 20 نانومتر، بعد أن كانت قد خططت لذلك خلال العام المنصرم، وتعتزم بدء الإنتاج ضمن هذه الخطة بحلول نهاية العام الجاري مما قد يعلل الخطوة الأخيرة التي اتخذتها "أبل".

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية