إن طرح أتش بي حاسوبا بنظام كروم سيثير اهتمام مايكروسوفت التي تعتبر أتش بي أحد أبرز شركائها

بدأ يتصاعد مؤخرا الحديث بشأن الحواسيب الشخصية من فئة "كروم بوك" العاملة بنظام التشغيل "كروم" الذي تطوره شركة غوغل، وما بدأ كتجربة خجولة تعتمد على الإنترنت ازدهر على شكل خط إنتاج كامل مع قيام كل مصنع للحواسيب الشخصية تقريبا بطرح نموذج واحد على الأقل من هذه الحواسيب، وقد جاء الدور على شركة أتش بي الأميركية بجهاز من سلسلة حواسيب "بافيليون".

وعند الإشارة إلى حواسيب "كروم بوك" فأول ما يتبادر للذهن هو حواسيب من الفئة الدنيا تضم عتادا بين ضعيف إلى متوسط القوة، ومعظم حواسيب هذا النظام تعطي انطباعا برخصها، وهو ما ينعكس على أسعارها التي تأتي غالبا في المتناول، والسبب أن نظام كروم يعتمد بشكل كامل على الإنترنت، واستخدام الإنترنت لا يتطلب قوة معالجة وعتادا كبيرا على وزن معالج إنتل كور آي7 على سبيل المثال.

وهذا الأمر ينطبق بشكل كبير على حاسوب "بافيليون كروم بوك 14-سي010يو أس" (Pavilion Chromebook 14-c010us) الذي تستعد الشركة لطرحه بناءً على ملف أدوبي أكروبات الذي يبدو أنه تسرب بالخطأ على موقعها الرسمي، وقبل أن تسحبه الشركة كانت مواقع الإنترنت المختلفة قد تداولته ونسخته.

وحسب الملف المذكور فإن الجهاز الجديد من أتش بي سيأتي بمعالج إنتل سيليرون بتردد 1.1 غيغاهيرتز، الذي لا يقارن أداؤه بمعالجات إنتل الحديثة، وبشاشة بقياس 14 بوصة بدقة 1366×768 بكسل، كما سيضم الجهاز 2 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي (RAM)، وسعة تخزين بحجم 16 غيغابايت.

ويبدو قياس الشاشة أكبر من المعتاد في حواسيب كروم بوك التي تأتي عادة بقياس أصغر هو 11.6 بوصة، لكن باقي المواصفات شبيهة بأجهزة الشركات الأخرى، كما يأتي الجهاز بكاميرا أمامية بدقة أتش دي من أجل محادثات الإنترنت، ويدعم تقنية البلوتوث، وزود بثلاثة منافذ للناقل التسلسلي العام (USB)، وبمنفذ الفيديو العالي الوضوح (HDMI) لوصل الجهاز بشاشة خارجية، وبمنفذ إيثرنت من أجل وصله بالشبكة سلكيا.

ورغم أن هذا الحاسوب الذي تصفه "أتش بي" في الملف المسرب بأنه أول حاسوب كروم بوك بالقياس الكامل، فإن ذلك يأتي على حساب الوزن حيث يزن 1.77 كلغم مما يجعله كذلك أثقل حواسيب كروم بوك حتى الآن، ولا يعوض ذلك قوة البطارية التي تتيح للجهاز العمل لنحو أربع ساعات وربع الساعة وهي فترة زمنية أقصر مما توفره أجهزة كروم بوك لشركات منافسة.

ولم تذكر الشركة في الملف شيئا عن ثمن الجهاز، لكن مع وجود العديد من حواسيب كروم بوك في السوق بسعر يقل عن 300 دولار فسيكون من الصعب على "أتش بي" أن تسوق جهازها إذا طرحته بسعر أعلى من ذلك خاصة مع وجود حواسيب منافسة من شركات مثل سامسونغ وأيسر ولينوفو.

من ناحية أخرى يتوقع مراقبون أن يكون لهذا الحاسوب تأثير على علاقة "أتش بي" بشركة مايكروسوفت، كونها من أهم عملاء نظام تشغيل ويندوز، وإذا غيّرت "أتش بي" في إستراتيجية أجهزتها فهذا سيثير اهتمام مايكروسوفت بالتأكيد.

المصدر : مواقع إلكترونية