طلب إثبات الشخصية متبع في فيسبوك لكنه جديد في إنستاغرام (الأوروبية-أرشيف)

اشتكى بعض مُستخدمي خدمة إنستاغرام لمشاركة الصور التي تملكها فيسبوك خلال الأسبوع الماضي من أن حساباتهم في إنستاغرام قد تم قفلها، وظهرت رسالة تُخبرهم بضرورة إرفاق صورة إثبات شخصية من أجل التأكد من هويتهم إذا أرادوا الوصول إلى حساباتهم مرة أخرى، وذلك بالتوجه إلى موقع الخدمة الرسمي ورفع الصورة.

وتوجه المستخدمون القلقون الساعون لاستعادة الوصول إلى حساباتهم على إنستاغرام إلى مواقع إنترنت عديدة من بينها "إجابات ياهو" في محاولة لتحديد ما إذا كان طلب صور عن بطاقاتهم الشخصية أمرا حقيقيا أم محاولات اختراق.

وذكر موقع "تي بي أم" (TPM) أنه تلقى عددا من الرسائل الإلكترونية والاتصالات من مستخدمين ذكروا أن حساباتهم على إنستاغرام أقفلت وطلب منهم تزويد الموقع بصورة ملونة لإثبات الشخصية مثل جواز السفر أو رخصة القيادة أو البطاقة الشخصية ويكون واضحا فيها الاسم والصورة وتاريخ الميلاد.

وزاد من إرباك بعض المستخدمين أن صور إثبات الشخصية التي رفعوها لم تكن مقبولة، مما دفع فيسبوك وإنستاغرام إلى إرسال بريد إلكتروني لاحق إليهم يطلبان فيه من هؤلاء المستخدمين وثائق أخرى قد تتضمن شهادة الميلاد عند الضرورة.

وكان موقع فيسبوك قد بدأ بالتأكد من هويّة مستخدميه منذ فبراير/شباط  العام الماضي، ولكن على اعتبار أن سياسة فيسبوك لا تسمح للمُستخدمين بالتسجيل إلّا باستخدام أسماء حقيقية، أما في حالة إنستاغرام فإن الخدمة تسمح المُستخدمين باستخدام أسماء مُستعارة، ولهذا مازالت الأسباب مجهولة وراء طلب صور للهوية الشخصية.

ووصف المُتحدث باسم فيسبوك لموقع "تي بي أم" التأكد من هوية المُستخدم بأنه إجراء عام في فيسبوك وإنستاغرام، وذلك يعتمد على حجم المُخالفة لشروط الخدمة التي قام بها المُستخدم.

وقد أثارت هذه الخطوة قلق بعض المستخدمين، خصوصاً أن الموقع لم يُصرّح حتى الآن عن الهدف من هذا الإجراء أو من هي الفئة المُستهدفة، وتشير التوقعات إلى أن هذا الإجراء للتأكد من هوية أصحاب الحسابات، أو أنهم فوق السن القانوني الذي يفرضه إنستاغرام على مستخدميه وهو 13 عاما.

المصدر : الجزيرة,البوابة العربية للأخبار التقنية