الهاتف الجديد يستطيع مقاومة الماء بعمق متر واحد لمدة نصف ساعة مع إمكانية التقاط الصور تحته

كشفت شركة سامسونغ عن هاتف جديد من سلسلة هواتف غلاكسي يحمل اسم "أكس كوفر 2" (Xcover 2)، مستهدفة به هواة الرياضة وأولئك الذين يمارسون أنشطة قد تعرض هواتفهم الذكية للضرر أو التلف.

ويتميز الهاتف -الذي يعد من هواتف الفئة المتوسطة، ويعمل بنظام التشغيل أندرويد الإصدار 4.1 (جيلي بين)- بقوته، فهو يتحمل الصدمات ومقاوم للغبار والرمال وحتى للمياه، حيث يمكن استخدامه عند عمق متر واحد لمدة ثلاثين دقيقة، ويستطيع التقاط الصور تحت الماء بكاميرته ذات الدقة (خمسة ميغابكسل) والتركيز التلقائي، والتي يساندها ضوء فلاش من نوع "أل إي دي" (LED)، كما يضم الهاتف كاميرا أمامية بدقة 0.3 ميغابكسل (640×480 بكسل).

ويعمل الهاتف بمعالج ثنائي النواة بسرعة غيغاهيرتز، ويصل قياس شاشته إلى أربع بوصات بدقة 800×480 بكسل (WVGA) من نوع غوريلا المقاوم للخدوش، ويملك غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي (RAM)، ويضم 4 غيغابايتات من مساحة التخزين الداخلية يمكن رفعها إلى 32 غيغابايت من خلال منفذ بطاقة مايكرو أس دي (MicroSD).

ويعمل الهاتف بواجهة سامسونغ "تاتش ويز" (TouchWiz) المستخدمة في هواتف غلاكسي أس 3، ويضم بعض أشهر تطبيقات سامسونغ مثل مركز الألعاب وتطبيق "كيس" (kies) لمزامنة الملفات مع الحاسوب، وتطبيق "آول شير بلاي" (AllShare Play) لربط الجهاز بشاشة خارجية، كما يضم العديد من تطبيقات غوغل مثل "خرائط غوغل" و"متجر غوغل" ومحرك البحث، ويوتيوب، وغيرها.

ويدعم الجهاز نظام تحديد المواقع الجغرافية المساعد (A-GPS)، وتقنية بلوتوث الجيل الرابع، ويو أس بي 2 (USB 2.0)، والاتصال اللاسلكي (واي فاي) و"واي فاي دايركت"، وتبلغ قوة بطاريته 1700 ميلي أمبير/الساعة. ولا توجد تفاصيل حتى الآن بشأن ثمن الجهاز أو متى سيطرح في الأسواق.

المصدر : مواقع إلكترونية