أعلنت شركات غوغل ومايكروسوفت وياهو وفيسبوك رفضهم للإفصاح للسلطات الأميركية عن أي محتوى رسائل لمستخدميهم قبل إصدار مذكرة قضائية بذلك.

وستطلب الشركات الأربع -حسب تأكيدهم لصحيفة "ذا هيل" الأميركية- الحصول على مذكرة قضائية للسماح للسلطات بالنفاذ إلى محتوى الرسائل الخاصة بمستخدمي خدماتهم على الإنترنت.

ويقضى قانون خصوصية الاتصالات الإلكترونية الأميركية "ECPA" الصادر عام 1986 بالسماح بالاطلاع على معلومات مستخدم خدمات الاتصالات -ومنها الإنترنت- في حال إصدار مذكرة استدعاء ضده من السلطات.

وتقدم رئيس اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ الأميركي السيناتور باتريك ليهي إلى المجلس بطلب لمراجعة هذا القانون لكي يقضي بإصدار مذكرة قضائية للسماح للسلطات بالحصول على معلومات المستخدم لأي من خدمات الاتصالات.

وتتضامن الشركات الأربع مع التعديل الجديد المطروح الذي لم تتم الموافقة عليه بعد، وقال متحدث باسم غوغل "إذا طلب منا الإفصاح عن معلومات التسجيل الخاصة بمستخدم صدر ضده مذكرة استدعاء فهذا شيء عادي, ولكن إذا طلب منا الإفصاح عن محتويات البريد الإلكتروني فهذا شيء آخر".

وكانت غوغل كشفت أخيرا عن تقرير الشفافية الخاص بها للنصف الثاني من العام الماضي 2012، مؤكدة أن 68% من طلبات النفاذ إلى معلومات مستخدمي الإنترنت كانت حكومية.

وتلقت إدارة غوغل في النصف الثاني من العام الماضي 21389 طلبا من هيئات حكومية ترغب في الحصول على معلومات عن 33634 مستخدما لخدمات الشركة على الإنترنت، وذلك مقارنة بـ20938 طلبا في النصف الأول من نفس العام.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية