منصبة إكس بوكس 720 المقبلة ستتفوق كثيرا بقوة أدائها على المنصة الحالية إكس بوكس 360

ما من شك أن منصات الألعاب مثل إكس بوكس وبلاي ستيشن تتفوق على الحواسيب اللوحية والهواتف الذكية من حيث قوة الأداء لكن الأخيرة تتفوق من ناحية المحتوى حيث تتاح لها ألعاب متنوعة بأثمان زهيدة وكثير منها مجاني، لهذا ليس أمام الجيل الجديد من منصات الألعاب لتناور به سوى رفع قدرات المعالجة ومواصفات العتاد من أجل منح المستخدم تجربة لعب أكثر واقعية وإثارة.

وفي هذا الإطار ينقل موقع تيك كرنتش المختص بأخبار التكنولوجيا، بعض مواصفات جهاز إكس بوكس 720 المقبل التي تسربت إليه، وأبرزها أنه سيأتي بمعالج ثماني الأنوية بسرعة 1.6 غيغاهيرتز، إضافة إلى معالج رسوميات بسرعة 800 ميغاهيرتز، وسيضم الجهاز 8 غيغابايت من ذاكرة الوصول العشوائي (RAM)، مدمج بها 32 ميغابايت من ذاكرة "أس رام" (SRAM) بسرعة مضاعفة.

وسيأتي الجهاز بسواقة تشغيل أقراص بلوراي ذات سعة 50 غيغابايت بسرعة 6×، وسيدعم تقنية الاتصال اللاسلكي "واي فاي" و"واي فاي دايركت"، مع وجود منفذ "غيغابت إيثرنت" لوصل الجهاز سلكيا بالشبكة من أجل الألعاب الجماعية التي تتطلب سرعة اتصال عالية، كما يتضمن الجهاز منفذ الناقل التسلسلي العام (USB 3.0) ومخرج "أتش دي أم آي" (HDMI) الإصدار 1.4a الذي يدعم البث الثلاثي الأبعاد وإيثرنت ودقة صورة فائقة من فئة 4K.

لكن حسب الشائعات التي تسربت بالسابق المتعلقة بمنصة بلاي ستيشن 4 المقبلة فإن الأخيرة يمكن أن تتفوق على منصة إكس بوكس 720 من حيث قوة الحوسبة الإجمالية. لكن قوة وحدتي المعالجة المركزية والمعالجة الرسومية متكافئة تقريبا في الجهازين مما يمنح للمطورين فرصة أسهل لتطوير ألعاب للمنصتين.

ويرى موقع تيك كرنتش أن المواصفات العالية هي استثمار في المستقبل لمنصة الألعاب، ومن المرجح أن يكون إكس بوكس 720 وفقا لمواصفاته قد صمم لدورة حياة من عشر سنوات، لكن رغم ذلك فإن هذه المواصفات قد تصبح قديمة في ضوء التطور الكبير الذي تشهده دورة حياة الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية والأجهزة الجوالة الأخرى.

يذكر أن الشركات المصنعة لمعالجات تلك الأجهزة الجوالة كشفت في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية العالمي الأخير (CES 2013) عن معالجات جديدة بإمكانها أن تكون ندا لمنصات الألعاب الحالية أو على الأقل أن تقلص الفارق بينهما إلى حد كبير.

المصدر : مواقع إلكترونية