تقول الشركة إن سماكة القرص التي لا تتعدى 9.5 ملليمترات تجعله ملائما للاستخدام في الحواسيب المحمولة

كشفت "فورماي" الأميركية المتخصصة في مجال تصميم وتطوير أقراص التخزين من نوع أقراص الحالة الساكنة (SSD) عن بطاقتي تخزين خارجيتين من تلك النوعية بسعة 2 تيرابايت.

وقالت الشركة إن البطاقة الأولى "TC166" المخصصة للمستخدم النهائي، والثانية "SC199" المخصصة للأغراض الصناعية، هما أول بطاقتا تخزين خارجيتان من نوع "أس أس دي" بناقل من نوع "ساتا" (SATA) في العالم تصل سعة كل منهما إلى 2 تيرابايت.

وأوضحت الشركة -التي لم تشكف عن أسعار البطاقتين أو موعد طرحهما في الأسواق أن سماكة البطاقة التي لا تتجاوز 9.5 ملليمترات بما يسمح باستخدامها بدلاً من بطاقات التخزين التقليدية الموجودة في الحواسيب المحمولة.

ُُيُذكر أن أقراص الحالة الساكنة والتي يطلق عليها كذلك أقراص الحالة الصلبة أو الجامدة عبارة عن قرص تخزين للبيانات بحالته الجامدة، تستخدم تقنية ذاكرة الوصول العشوائي الساكنة (SRAM) أو تقنية ذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية (DRAM) في تخزين البيانات، لهذا فهي لا توظف أي أجزاء ميكانيكة متحركة مما يميزها عن الأقراص الصلبة  (HDD) أو الأقراص المرنة.

وعدم وجود أجزاء متحركة (كالقرص المغناطيسي الدوار وروؤس الكتابة والقراءة) في وسائط التخزين هذه يجعلها أكثر تحملا للصدمات وعادة ما تكون صامتة، كما أنها أسرع بكثير من الأقراص الصلبة التقليدية. ورغم استمرار انخفاض أثمان هذه الأقراص الساكنة إلا أن ثمنها ما يزال يعادل نحو عشرة أضعاف ثمن القرص الصلب التقليدي (HDD) عند نفس الحجم.

المصدر : الجزيرة,البوابة العربية للأخبار التقنية