تقول المنظمة إن أبل تتجاهل قوانين الاتحاد الأوروبي لتسويق خطة ضمان تجارية خاصة بها (الفرنسية-أرشيف)

رفعت منظمة حماية المستهلك البلجيكية "تست-آنكوب" قضية ضد شركة أبل الأميركية، متهمة إياها بعدم احترام القوانين المحلية المتعلقة بضمان المنتجات.

وتأتي كل منتجات أبل مع ضمان تجاري محدود لمدة عام كامل، لكن الشركة مطالبة تحت قانون الاتحاد الأوروبي بحماية المشترين بضمان لمدة عامين على الأقل على جميع المنتجات الإلكترونية الاستهلاكية التي تشمل آيفون وآيباد وتلفاز أبل وأجهزة آيبود.

ولتمديد الكفالة أو الضمان لأكثر من عام، تحث أبل المستهلكين على شراء "خطة أبل كير للحماية" أو "أبل كير+". وترى منظمة "تست-أنكوب" أن هذا السلوك لا يتوافق مع القوانين المحلية، وتصر على أن أبل لا تبلغ المستهلكين بشكل ملائم بحقوقهم.

لذلك رفعت المنظمة أمس الاثنين قضية ضد أبل في المحكمة التجارية بالعاصمة بروكسل، تقول فيها إن أبل تحجب عن عمد معلومات تتعلق بتوجيهات الاتحاد الأوروبي الرسمية التي تمد تلقائيا فترة الضمان على الإلكترونيات لمدة سنتين، وذلك سعيا منها لبيع خطة "أبل كير".

وحوكمت أبل من قبل بشأن سياسات الضمان لمنتجاتها والتواصل مع المستهلكين في أوروبا، وتحديدا في إيطاليا حيث غُرِّمت 1.2 مليون دولار من قبل سلطات مكافحة الاحتكار، وقد استأنفت أبل الحكم وخسرت لكن ساحتها بُرِّئت بعد اتخاذها إجراءات، لكن ليس قبل تعرضها لغرامة أخرى بقيمة 264 ألف دولار.

وقالت منظمة حماية المستهلك في بيان إن مشاكل الضمان هي بكل وضوح في قمة شكاوى المستهلكين ببلجيكا، مع كون أبل أحد أكبر المخالفين.

وفي مارس/آذار 2012 كانت جماعة حماية المستهلك البلجيكية واحدة من عشر منظمات أوروبية اشتكت أبل بسبب برنامج ضمان المنتجات الإلكترونية "غير القانوني"، مشيرة في ذات الوقت إلى أن أبل لا تستجيب بسرعة للشكاوى.

وبعد الحكم في إيطاليا بدأت جماعات حماية المستهلك البرتغالية تخطط لاتخاذ إجراءات مشابهة ضد أبل، ومن المرجح أن تتبعها جماعات مماثلة في دول أخرى بالاتحاد الأوروبي.

المصدر : مواقع إلكترونية