كشفت شركة "آيم ووتش" (I'm Watch) الإيطالية في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية الذي اختتم الجمعة في مدينة لاس فيغاس الأميركية عن جهاز تتبع صغير أطلقت عليه اسم "آيم هير" (I'm Here) "أنا هنا" مصمم لمساعدة الأشخاص في معرفة مكان أي شيء سواء أكان حقيبة يد أو طفلا صغيرا.

ويعمل الجهاز بنفس التقنية المستخدمة في الهواتف الخلوية، عبر نظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، حيث يمكن للمستخدمين العثور على مكان تواجد الجهاز سواء أكان داخل حقيبة أو موصولا بحذاء في أي وقت يشاؤون.

فعلى سبيل المثال، إذا وصل شخص إلى مكان عمله وتذكر أنه نسي حقيبته فما عليه إلا تشغيل الأداة لمعرفة أين تركها، ويظهر موقع الحقيبة على خريطة في تطبيق خاص للهواتف الذكية.

ورغم أن ثمن أداة "أنا هنا" مرتفع، إذ يصل إلى نحو 160 دولارا فإن الشركة تتيح بعد شرائها للمستخدم العثور عليها 200 مرة مجانا، وبعد انتهاء هذه المرات المائتين ستكلف كل عملية بحث مبلغ 0.05 دولار، ويمكن استخدام الأداة في أي بلد حول العالم بنفس التكلفة.

ويشار إلى أن لدى شركة "تراكدوت" (Trakdot) المنافسة -التي تستخدم كذلك نظام تحديد المواقع العالمي- جهاز تتبع منافسا مصمما خصيصا لحقائب السفر وحقائب اليد، ويتوقع أن يطرح في مارس/آذار المقبل مقابل 49.95 دولارا، وسيكلف تفعيل الأداة مبلغ 8.99 دولارات أخرى، إضافة إلى رسوم سنوية للخدمة تبلغ 12.99 دولارا.

لكن في حين تعد أداة "تراكدوت" كبيرة بعض الشيء فإن أداة "أنا هنا" صغيرة وغنية بالألوان، مما يجعلها مثالية لتتبع الأطفال (بوصل الأداة بأحذيتهم، على سبيل المثال)، كما أنها ملائمة للعثور على الأشياء القيمة المفقودة مثل مفاتيح المنزل.

ويذكر أن شركة "آيم ووتش" كانت كشفت العام الماضي في ذات المعرض عن ساعة ذكية تحمل نفس اسم الشركة وتعمل بإصدارة خاصة من نظام أندرويد من تطويرها، وقد عادت وطرحت نسخة محسنة من هذه الساعة في معرض هذا العام تعمل بإصدار محدث من أندرويد.

وتتصل الساعة الذكية بالهاتف عبر تقنية البلوتوث، ويمكن من خلالها الرد على المكالمات أو استقبال الرسائل النصية أو حتى التفاعل مع فيسبوك وتويتر، وتأتي تطبيقات للأسهم والأخبار والطقس وإنستاغرام محملة مسبقا عليها، كما أنها تضم متجرا خاصا للتطبيقات التي يمكن تحميلها على هذه الساعة.

المصدر : مواقع إلكترونية